توظيف المقطع الصوتي في تعليم العربية للناطقين بغيرها

توظيف المقطع الصوتي في تعليم العربية للناطقين بغيرها

يعد المقطع الصوتي من أساسيات تعليم النظام الصوتي بأسره لأي لغة كانت، وهو من أبجديات تعليم العربية للناطقين بغيرها في ضوء اللسانيات التطبيقية، وعلى الرغم من أهميته فإن الوعي به ما زال في الحدود الدنيا في هذا المجال، ونادراً ما نجد في كتب تعليم الأصوات العربية للناطقين بغيرها توظيفاً له إلا فيما ندر من خلال عملي وخبرتي المتواضعة في الميدان. وهو أداة مهمة لتوفير الوقت والجهد، بل أداة وركيزة مهمة في إكساب النظام الصوتي العربي، وإن توظيفه منذ البداية سوف يؤتي أكله مباشرة خاصة في ضوء أن العربية تتكون من ستة مقاطع لا غير.

ويعتبر المقطع من الموضوعات الغائبة في تعليم النظام الصوتي العربي على أهميته، فهو أساس القراءة والكتابة في نظام الكتابة العربي، وهو المكون الأساسي لهما بعد أن تتآلف الفونيمات وتتجمع فيه، وهو الأساس لاكتساب طريقة النطق المطابقة لنطق أصحاب اللغة كما يقول أحمد مختار عمر، ويمكن أن نطلق على المذهب الذي يعتمد المقطع في تدريس الأصوات طريقة التدريس وفق المقطع الصوتي في تعليم أصوات العربية للناطقين بها، فقراءة الكلمة مقطعياً إستراتجية مهمة وأساسية من إستراتيجيات تعليم النظام الصوتي للناطقين بغير العربية، ويعرّف المقطع بأنه "وحدة صوتية أكبر من الفونيم"، ويجمع اللسانيون العرب على أن المقاطع التي تكون المفردات العربية ستّة، وهي:

1.   ص ح (صامت + حركة). مثل حرف الكاف أو التاء أو الباب في كلمة كَتَبَ.

2.   ص ح ص (صامت + حركة + صامت) مثل (أَنْ) و(تُم) في كلمة أنْتُمْ. 

3.   ص ح ح (صامت + حركة طويلة) مثل (ما) و (يا).

4.   ص ح ح ص (صامت + حركة طويلة + صامت) مثل (نار) و (نور) و (نير).

5.   ص ح ص ص ( صامت + حركة + صامت + صامت ) مثل دَرْبْ.

6.   ص ح ح ص ص (صامت + حركة طويلة + صامت + صامت ) حارّ.

وهو نظام ينبغي السير عليه واتباعه لأهميته في تقديم النظام الصوتي العربي، مما يجعل العربية أسهل اللغات اكتساباً قراءة وكتابة واستماعاً وتحدثاً بشرط ربط اكتسابها وتعلمها بالدرس الصرفي المغيب منهجاً في مناهج العربية للناطقين بها والناطقين بغيرها خاصة إذا قارنّا عدد المقاطع في العربية بمقاطع الإنجليزية التي تربو على الأربعين مقطعاً. ومن القواعد التي ينبغي مراعاتها هنا أن العربية كما لاحظنا من المقاطع أعلاه لا تبدأ بصائت.

تأملوا معي هذه الأمثلة المشتقة من سلسلة "تواصل" لكاتب هذه السطور حيث تم توظيف المقطع في تقديم مفردات العربية:

حرف العين

عَ     

عُ                     

عِ

عا

عو

عي

عاد

عود

عيد

سُعاد

صُعود

سعيد

عَدد

طابِع

أعداد

عُدْتم

وهكذا دواليك مع تكرار أكثر من كلمة على المقطع الواحد وربطها بالحروف السابقة لتعزيز فكرة المقطع، ومثل ذلك:

دار                     دور                    دير

نار                     نور                    نير

سار                    سور                   سير

عاد                    عود                    عيد

بار                     بور                    بير

و

أدار                    أدور                   أُدير

ناري                   نوره                   نيرها

إلخ