من حديث اللغة والشعر

 صديقي العزيز؛ أنا الآن غارق في الأدب العربي، أريد أن أدرس قضيته من أساسها..

أريد أن أعيد النظر في أمر اللغة العربية، وأكشِف أسرارها، وأضع إِصْبَعي على مواطن ضعفها وقوتها.

وهذا الوقت هو خير وقت أستطيع فيه أن أرى وأميّز وأُحْسِنَ الحُكم؛ فقد طافت عيناي بمختلِف الآداب العالمية.

إنني الآن أقرأ نصوص الأدب العربي في عصوره المتعاقبة بعين جديدة، عينٍ عامرة بالصور حافلةٍ بالمقارنات، وبنفْس رحيمة عادلة صابرة، تلْتمس العلل والأسباب، وتطيل التريُّث والبحث قبل أن تُصْدر الأحكام!

لم يكن أولئك الذين علّمونا اللغة العربية في المدارس الابتدائية والثانوية، يجهلون معنى اللغة العربية فحسب، بل كانوا يجهلون معنى اللغة من الأساس!

ولقد كانت النماذج التي وُضعت بين أيدينا، ونحن صغار، للبلاغة العربية غَثّةَ المعنى متكلَّفة المَبْنَى!

وحتى الشعرُ، وهو مفخرة اللغة العربية، وكان يجب أن تَرى فيه نفوسُنا المتفتّحةُ أولَ لون من ألوان الفن، انتخبوا لنا منه قصائد المواعظ والحكم!

وإن من الموعظة والحكمة ما يعرف الشاعر الحقُّ كيف يُلْبِسه من الصُّوَر الحسّية والذهنية ما يرفعه إلى مرتبة الفن العالي؛ كما فعل أبو العلاء والمتنبي والنابغة الذُّبياني في بعض قصائدهم، ولكنّ التخيُّر في هذا الباب يحتاج إلى حاسة فنية لا يملكها كل أحد.

على أنك إذا أردت أن تعرف جلال اللغة العربية في بساطتها وسيرها قُدُما نحو الغرض؛ فاقرأها عند الفلاسفة والمؤرّخين العرب، فإنهم يعرفون حقيقة ما يقولون، ولا يضيّعون الوقت في العبث اللفظيّ والطِّلاء السطحيّ، بل يتحدثون في شؤونٍ فكرية واجتماعية وأخلاقية، بلغة سهلة مستقيمة، لا لعبَ فيها ولا لهوَ ولا ادعاءَ.

وإني لأدهش كيف أن مؤلِّفِين مثل الطبري وابن خلدون وابن رشد والغزالي، لم يُعْرضوا علينا قطّ في دراستنا للأدب العربي بالمدارس!

كيف نعرف لغة دون أن نقرأ لفلاسفتها ومؤرخيها؟

إن تدريس اللغة يجب أن يشمل كل نواحي التعبير بها، أما قَصْر تعليمها على نماذج البلاغة اللفظية الجوفاء فهو امتهانٌ لكرامتها وانتقاصٌ من قدرتها على الأداء.

 

 

توفيق الحكيم

زهرة العمر/ الهيئة المصرية العامة للكتاب

ص (214—222) بتصرف.

 

إعراب الجمل

الجمل نوعان: اسمية وفعلية.

والاسمية هي التي تبدأ باسم، نحو: (أما قَصْرُ تعليم اللغة على البلاغة اللفظية فامتهان لكرامتها).

والفعلية هي التي تبدأ بفعل، مثل: (أريد أن أعيد النظر في أمر اللغة العربية).

ثم إن الجملة إذا وقعت موقع اسم مفرد وأدت معناه، أخذت محله من الإعراب، فتعرب خبرا أو مفعولا أو نعتا، أو غير ذلك.

ومن الأمثلة التي وردت في النص:

- الجملة الواقعة خبرا لأحد النواسخ مثل: (إنني الآن أقرأ نصوص الأدب العربي)، فجملة (أقرأ نصوص الأدب العربي) في محل رفع خبر إن.

- الجملة الواقعة مفعولا به، ومحلها النصب، مثل: (أريد أن أعيد النظر في أمر اللغة العربية)، فجملة (أن أعيد النظر) في محل نصب مفعول لأريد.

- الجملة الواقعة نعتا، مثل: (...وبنفْس رحيمة تلْتَمِس العلل والأسباب)، فجملة (تلْتَمِس العلل) في محل جرّ نعت لنفس.

 

 

سل الأستاذ Ask the Teacher
نص Text
فيديو Video
ارفع ملفا Upload a file
اختر ملفا من جهازك
Select the file in your computer
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Sign in with
مواد أخرى More