أثر العرب في الحضارة الأوروبية (الطب والعلوم)

حدث في بغداد (سنة 319 للهجرة) على عهد المقتدر بالله، أن دُعِيَ إلى الامتحان نحوُ تسعمائة طبيب، وهم غير الأساتذة الثقات الذين تجاوزوا مرتبة الامتحان. وهي عناية بالطب والصحة لم تشهدها قطُّ حضارة من حواضر التاريخ القديم.

ومن هذه الكثرة في عدد الأطباء يتبين لنا أن الحاجة إلى دراسة الطب والعلوم كانت حاجةَ عُمرانٍ كامل، ولم تكن حاجة أفرادٍ أو طوائفَ محدّدة.

ولم تكن مزاولة الصناعة وحدها هي الغرض المقصود من هذه النهضة الواسعة، وهذا التعليم المستفيض؛ لأن أشهر الأطباء كانوا يضيفون إلى علم الطب علما آخر كالفلسفة أو الهندسة أو الفلك أو الكيمياء، وكانوا يؤلفون الموسوعات ويطلبون البحث في أمهات هذا العلم حيث كان، ولم يقنعوا بما وجدوه من كتب الإغريق الأقدمين أو كتب الفرس والهنود، ورجعوا إلى كل مظنة من مظانّ التوسع في هذه البحوث، فتساوى بحثهم عن كتب الطب، وبحثهم عن كتب الهندسة والنجوم وسائر المعلومات، ووضعوا الكتب فيما قرأوه وترجموه؛ فإذا هو موسوعات، وإذا هي مباحثُ تهذيب واستقصاء، وليست متاجرَ أرباح.

ومن موسوعات الطب الإسلامية ما لم يوضع له نظير في الضخامة والتمحيص على قدر أسباب التمحيص في زمانه، وقد تُرجمت كلها إلى اللاتينية.

لم يقنع العرب بكتب الطب القديمة، بل ظلوا ينقّبون في مظانّ العلم ويبحثون حتى أخرجوا موسوعات لا نظير لها في الضخامة والتمحيص

ولم يضارع مؤلفي العربية فيها أحدٌ من علماء الأوروبيين إلى مطلع العصور الحديثة، مع شغف الأوروبيين أخيرا بادعاء مَلَكَة العلم واتهام الشرقيين بأنهم لا يطلبون العلم إلا للصناعة وأرباحها، فعُكست الآية هنا، وأصبح أطباء أوروبّة يقرؤون كتب العربية ليستفيدوا منها في مزاولة الصناعة وكسب الأموال، وتشابهوا في ذلك جميعا، ما لم يكونوا من الرُّهبان والقُسُوس الذين انقطعوا عن الدنيا، فلا يجهرون بطلب المال من صناعة الطب ولا غيرها من الصناعات.

فترجم كتاب القانون لابن سينا في القرن الثاني عشر -وهو موسوعة جمعت خلاصة ما وصل إليه الطب عند العرب والإغريق والهنود والسريان والأنباط- وتُرجم كتاب الحاوي للرازي سنة ١٢٧٩، وتُرجمت كتب ابن الهيثم في ذلك العصر، فكان عليها مُعَوَّلُ الأوروبيين اللاحقين جميعا في البصريات.

وظهر من برامج جامعة "لُوفّان" المحفوظة أن كتب الرازي وابن سينا كانت هي المرجعَ المعوّلَ عليه عند أساتذة تلك الجامعة إلى أوائل القرن السابع عشر. وجاء المدد من الأندلس العربية، فأمد أوروبة بمرجعها الأكبر في الجراحة وتجبير العظام، وهو كتاب "التعريف لمن عجز عن التصريف" لأبي القاسم خلف بن العباس (الزهراوي)، وقد طبع باللاتينية في القرن الخامسَ عشَرَ، وكان قبل طبعه دروسا متداولةً بين أبناء الصناعة يعتمدون عليها في الأعمال الجراحية.

تكاثرت المستشفيات باسم "المارستانات" في أنحاء الدولة الإسلامية بعد القرن الثالث الهجري، وكانت لهم طريقة لطيفة للتحقق من جودة الهواء وصلاح الموقع لبناء المستشفيات تُغْنِي عن الأساليب العلمية التي اتُّبعت في العصر الحاضر، بعد كشف الجراثيم والإحاطة بوسائل التحليل، فكانوا يُعلِّقون اللحوم في مواضعَ مختلفةٍ من المدينة في وقت واحد، فأيها أسرعَ إليه العَفَن اجتنبوا مكانه، واختاروا المكان الذي تتأخر فيه عَوارض الفساد.

وقد تسلم العرب الطب في مرحلة من مراحله الطويلة بين النظريات القديمة والنظريات الحديثة.. ولم تكن العلوم في جملتها قد وصلت إلى الطور الذي يسمح بابتكار النظريات الحديثة، فاعتمدوا الملاحظة والتجربة، ولم يعوّلوا كل التعويل على التزام النظريات أو ابتكار الجديد منها.

كانت كتب الرازي وابن سينا هي المرجعَ المعوّلَ عليه في جامعة "لوفان" إلى أوائل القرن السابع عشر

واقترنت بحوث العرب في الطب ببحوثهم في الكيمياء؛ فاستفاد الأوروبيون منهم كثيرا في هذا العلم المُستحدَث، وربما كانت فائدتهم من دروس العرب الكيميائية أعظم مما استفادوه من دروسهم الطبية.

وقد تُرجم كتاب "السبعين" و"تركيب الكيمياء"، لجابر بن حيّان، إلى اللاتينية في أوائل القرن الثاني عشر، وظلت كتبه عمدة في هذا العلم بين الأوروبيين إلى أواخر القرن السابعَ عشر.

ونُقلت كُتُب الرازي، ومنها تلقى الأوروبيون تقسيمَ المواد الكيميائية إلى نباتية وحيوانية ومعدنية، وتقسيمَ المواد المعدنية أدقَّ تقسيم عُرِف في العصور الوسطى. ولعل التاريخ الأوروبي لم يتأثر بشيء من كشوف العرب في المَعْدِنِيّات كما تأثر بكشف البارود واستخدامه في الأسلحة.

وفي الطبيعيات أخرج العرب الثَّقَل النَّوعي لكثير من العناصر والجواهر النفيسة، ونقلوا رأي الإغريق في الجاذبية وتعليل الثقل، وفحواه أن الأجسام الثقيلة مجذوبة إلى أصلها في السماء، ولكن البيروني شك في ذلك، ووجّه إلى ابن سينا سؤالا يَدُلّ على ميله إلى القول بأن الأجسام كلها مجذوبة إلى مركز الكرة الأرضية. وقد مهدت هذه الآراء سبيل نيوتن إلى كشف قانون الجاذبية وتعليل الثقل على أساس العلم الحديث.

وللبيروني أيضا فضل السبق إلى درس السوائل في عيون الأرض ومرتفعات الجبال، وما تُحْكَمُ به حركاتها في حالي التوازن والارتفاع. ومن رواد هذه المباحث في اللغة العربية أبناء موسى بن شاكر أصحاب كتاب الحيل، الذي يعد أصلا من أصول الميكانيكا قبل تطورها الأخير في عصر الآلات.

على أن الجانب المهم من أثر هذه الموسوعات الثقافية في أوروبّة لا يتوقف على تعديد المعلومات.. وإنما المهم أن الأوروبيين تناولوا مشعل العلم من أيدي العرب فاستضاءوا به بعد ظُلمة، وبلغوا به بعد ذلك ما بلغوه من هذا الضياء العميم الذي انكشفت به أحدث العلوم.

اقترنت بحوث العرب في الطب ببحوثهم في الكيمياء، وربما كانت استفادة الأوربيين من دروس العرب الكيميائية أعظم مما استفادوه من دروسهم الطبية

ولو لم يحمل العرب ذلك المشعل شرقا وغربا، لكان من أعسر الأمور أن يقدح الأوروبيون نوره من جديد، وإذا أفلحوا في قدحه فقُصاراه في ثلاثة قرون أن يقف دون الشأو الذي انتهى إليه جهد الإنسان في عشرات القرون.

المصدر:

أثر العرب في الحضارة الأوروبية

تأليف عباس محمود العقاد

نهضة مصر

ص 33-42  (بتصرف).

كان وأخواتها

* كان وأخواتها أفعال تدخل على الجملة الاسمية لتربطها بالزمن غالبا، وتسمى هذه الأفعال: الأفعالَ الناقصة والأفعال الناسخة.
* أخوات كان هي: أصبح، ظل، أمسى، بات، صار، ليس، ما زال، ما برح، ما فتئ، ما انفك، ما دام.
* يأتي المبتدأ بعد هذه الأفعال مرفوعا (ويسمى اسمها)، ويأتي الخبر منصوبا (ويسمى خبرها) مثل: وربما كانت فائدتُهم من دروس العرب الكيميائية أعظمَ.
* يمكن أن يأتي الخبر بعد هذه الأفعال:
-اسما مفردا مثل: كانت حاجةَ عُمران.
-جملة مثل: وأصبح أطباءُ أوروبّة (يقرؤون كتب العربية)
-شبه جملة مثل: لم يكونوا (من الرهبان).
* تضيف كان وأخواتها معاني إلى الجملة الاسمية على النحو التالي:
- كان: تفيد اتصاف المبتدأ بالخبر في الزمن الماضي مثل: كان الرجل طفلا، وقد تأتي في سياق الاستمرار مثل: "وَكَانَ اللهُ عَلِيمًا حَكِيمًا".
- صار: تدل على التحول (تحول المبتدأ من حال إلى حال) مثل: صار الهلال قمرا.
- أصبح وأضحى وأمسى وظل وبات: تفيد التوقيت أي اتصاف المبتدأ بالخبر في أوقات معينة (الصباح، الضحى، المساء، طوال النهار، طوال الليل) مثل: أصبحت السماء صافية/ أضحى الجو حارا/ أمسى الجو معتدلا/ ظل المسلم صائما/ بات الحارس مستيقظًا.
وقد تستعمل أصبح وأضحى بمعنى صار للدلالة على التحول والصيرورة مثل: أصبح التعلم متيسرًا/ أضحى الأسير طليقًا.
- ما زال وما فتئ وما انفك وما برح: تفيد الاستمرار مثل: ما زال المؤتمر منعقدا/ ما فتئ العامل مثابرا/ ما انفك البرد شديدا/ ما برح الطالب مجتهدا.
- ما دام: تفيد تحديد مدة الاستمرار، مثل: "وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا".
- ليس: تفيد النفي مثل: ليس التفوّق سهلا.
سل الأستاذ Ask the Teacher
نص Text
فيديو Video
ارفع ملفا Upload a file
اختر ملفا من جهازك
Select the file in your computer
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Sign in with


كلمات وعبارات
مَظِنّة الشيء: موضع وجوده.
مزاولة الصناعة: ممارستها والاشتغال بها.
الشغف: شدة الحب والتعلق.
القُسُوس: جمع قَسّ وهو رئيس النصارى في الدين والعلم.
التمحيص: الدقة والتنقيح.
مَشْعَلُ العلم: نوره ورايته.
قَدَح النورَ: أوْقده واستخرجه.
قُصاراه: منتهى غايته.

مواد أخرى More