إسطنبول بين عامي 1987 و2017

كانت أولى زيارتي لإسطنبول عام 1987، إذ تخرجت يومها حديثًا في الجامعة في باكستان، لم أكن أستطيع يومها أن أعود إلى بلدي سوريا الذي أُرغمت على الخروج منه قبل سنوات بسبب إجرام نظام استبدادي طائفي... فتوجهت إلى تركيا القريبة من الحدود السورية لعلي أحظى برؤية أهلي في إسطنبول.

كانت إسطنبول يومها كئيبة فغمامات من الدخان الأسود تغطي سماءها بسبب التدفئة على الفحم الحجري، بينما الخليج مليء بالأوساخ والقاذورات، أما أسوار المدينة فلم تكن أفضل حالًا مما ذكرنا. كان الزائر العربي يومها عملة نادرة في تركيا كلها، فليس هناك ما يشجعه على القدوم إلى هنا وهي التي ارتبطت في ذهنه بالحكم العسكري والحكومات المتعاقبة البعيدة عن العرب إن لم نقل المعادية لهم، فكان السائح العربي يفضل دولًا غربية وعربية عليها.

جرت مياه كثيرة خلال العقدين الماضيين في تركيا ومنها العلاقات العربية التركية، ومعها جرت سفن السائح العربي الذي غدت وجهته إلى تركيا أولوية قبل أي وجهة أخرى. أسعى اليوم إلى تحديد الفروق بين إسطنبول عام 1987 وإسطنبول 2017، فأجد أن التعامل مع العربي اليوم لا يُقارن بما كان عليه في تلك السنوات، فكما قيل "الناس على دين ملوكهم"، ولعل هذا أكثر ما يتجلى فيما أكتبه اليوم. إسطنبول اليوم التي تضخمت بشكل كبير، فكانت "قبلة المهضوم" كما يقول إخواننا في قطر، فآوى إليها العراقي والسوري والمصري والليبي واليمني وغيرهم، وغدت إسطنبول عربية في بعض أحيائها أكثر مما هي تركية عثمانية، فحصلت عملية المزاوجة بين العثماني التركي والشامي، في المطاعم والشركات وغيرها.

إسطنبول التي تعج بالحياة وصخبها، والتي كانت تنام هادئة مبكرًا في الثمانينيات ها هي اليوم تصحو حتى الصباح. تمشي في شوارع وطن ويوسف باشا فتتخيل أنها أحياء عربية من كثرة الزوار العرب فيها، ولم يعد ذلك حصرًا على أشهر الصيف فحسب. لكن أكثر ما يزعجك في إسطنبول هو زمامير سيارات الإسعاف والتي تُشعرك وكأنك في مدينة تخوض حربًا وجودية على مدار الساعة، فسيارات الإسعاف التي تفتح زماميرها منذ انطلاقها إلى عودتها، غير آبهة بنائمين ولا مستريحين، وغير آبهة بطريق مفتوح أمامها.

إسطنبول التي أحببناها لنا فيها حصة، ولكل من حكمتهم لأربعة قرون لهم حصة فيها ولذا نرى فيها رائحة أجدادنا وصمودهم وصبرهم، ونرى فيها جنك قلعة وغيرها من الحروب والمعارك التي شارك فيها أجدادنا في الشام وغير الشام، تذكرنا مساجدها العريقة وقصورها الفخمة وكل ما فيها بأجدادنا الذين حكمتهم، تماما كما تذكرنا الشام وبغداد بحكمها لنا، إنها تذكرنا اليوم بتاريخ مجيد، وتذكرنا بحواضر عربية وإسلامية دنسها تتار العصر ومغوله اليوم بينما بقيت إسطنبول شاهدة على الصمود في وجههم تقاومهم وتدافع عن عواصم مغتصبة.

لم يعد السائح العربي يحس بالغربة في إسطنبول وهو يرى مطاعم عربية، ولغة عربية فصيحة، وإرشادات سياحية، وقدرة على التنعم بإقامة سياحية، تتحرك وكأنك تتحرك ببلدك العربي، لم تعد في إسطنبول غريب الوجه واليد واللسان، فإسطنبول اليوم غير إسطنبول الأمس، بدأت الكيمياء تأخذ دورها ومفعولها بين التركي والعربي، ولعل هذا يؤسس لعلاقات مهمة بين الشعبين، يُعيدان فيها تاريخًا مجيدًا سعى الأجانب الأغراب عن هذه الأمة إلى سلخه وتشويهه، للاستفراد بكل شعب من شعوب الأمة على حدة، فترى اليوم وفرة السائح العربي عن وفرة السائح الأجنبي عام 1987، ولعل هذا يحدد الفارق بين إسطنبول الأمس وإسطنبول اليوم.

المصدر

 إعراب الفعل المضارع

   * لاحظ حركة الفعل المضارع في الأمثلة التالية:

تعجُ إسطنبول اليوم بالحياة وصخبها.

 - لم أكنْ أستطيع يومها أن أعودَ إلى بلدي.

* المضارع المعرب له ثلاث حالات إعرابية هي الرفع، والنصب، والجزم.

1 - يكون المضارع مرفوعا إذا لم يسبقه ناصب ولا جازم مثل: تعجُّ إسطنبول بالحياة.

2 - ويكون منصوبا إذا سبق بأداة نصب مثل: ... أن أعودَ إلى بلدي.

3 - ويكون مجزوما إذا سبق بأداة جزم مثل: لم أكنْ أستطيع...

* من نواصب المضارع: أنْ – لَنْ – كَيْ – لام التعليل – حتَّى.

* من جوزام المضارع: لَمْ – لَمّا – إنْ – مَنْ – لام الأمر – لا الناهية.

 تنبيه:

- إذا كان المضارع معتل الآخر لا تظهر عليه الضمة مثل: أسعى اليوم إلى تحديد الفروق.
ويحذف منه حرف العلة في حالة الجزم مثل: لم أسعَ.

-إذا كان المضارع من الأفعال الخمسة فعلامة رفعه ثبوت النون في آخره مثل: هذا يؤسس لعلاقات مهمة بين الشعبين يُعيدان فيها تاريخًا مجيدًا.
وتحذف تلك النون إذا كان الفعل منصوبا أو مجزوما مثل: العرب لم يقبلوا على تركيا قديما، أما الآن فيلجأ إليها كثير منهم لكي يجدوا ملاذا آمنا.

سل الأستاذ Ask the Teacher
نص Text
فيديو Video
ارفع ملفا Upload a file
اختر ملفا من جهازك
Select the file in your computer
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Sign in with
​كلمات وعبارات:
أرغِمتُ: قُهرت وألزمت.
كئيب: غير مستبشر.
غمامات 
(جمع غمامة): ما يتلبّد في الجو من الأبخرة والغازات. 
المهضوم: المظلوم.
الصخب: الضجيج.
تعُجُّ بالحياة: تمتلئ بالحركة والنشاط.
آوى إليها: لجأ إليها.
تخوض حربا وجودية: تدخل في الحرب بأقصى طاقتها.
على مدار الساعة: طوال اليوم.
غير آبهة بنائمين: غير مكترثة بهم، غير مراعية لظروفهم.

كنايات ورموز:

جرت مياه كثيرة: كناية عن تغير الأحوال.
قبلة المضيوم: يكنى بها عن البلاد التي يُنصر فيها المظلوم.
التتار والمغول: رمز للغزاة وسفاكي الدماء.
الناس على دين ملوكهم: كناية عن قوة تأثير الحكام واتباع الشعوب لهم.
مواد أخرى More