احتفالات بذِكرَى فشل الانقلاب في تركيا

اتجه المشاركون نحو جسر "شهداء 15 تموز" الذي كان يسمّى جسرَ البوسفور، بينما كشف الرئيسُ التركي رجب طيّب أردوغان النقابَ عن نصب تذكاريّ للشهداء على الجسر الشهير تخليدًا لِذكراهم. وأعلنت السلطات يومَ 15 يوليو/ تموز عطلةً وطنيةً سنويةً لِلاحتفال بالديمقراطيّة والوحدة، معتبرةً أنّ إفشال الانقلاب مثّل نصرًا تاريخيًّا للديمقراطيّة التركيّة.

وقدّم الرئيسُ أردوغان الشكرَ إلى "جميع أفراد الشعب الذين دافعوا عن حريّتهم وعن أَذانهم وعَلَمِهم ووطنهم ودولتهم" في 15 يوليو/ تموز. وقال الرئيس التركي "إن المحاولة الانقلابية ليلة 15 تموز لم تكن الأولى وربّما لن تكون الأخيرةَ". وأكّد استعدادَه للتصديق على قانون إعادة عقوبة الإعدام بعد تصديق البرلمان عليه، وقال "قدّمنا في ليلة 15 تموز 250 شهيدًا، لكنّنا كسبنا مستقبلَ بلدنا وسنقتلع رؤوسَ الخونة".

وشارك في مراسم الاحتفال رئيسُ الوزراء بن علي يلدرم ورئيسُ الجمهورية التركية السابق عبد الله غل وأعضاءُ الحكومة التركية ورئيسةُ الوزراء التركية السابقة تانسو تشيلر، وعددٌ من الرياضيين والفنانين ورجال الأعمال البارزين.

وقال مراسل الجزيرة في إسطنبول عمار الحاج إن أعداد المحتشدين فوق الجسر وحوله تُقدّر بما بين 500 و600 ألفِ شخص. وقد بدأت الفعاليات بالنشيد الوطني التركي ثم تلاوة القرآن الكريم، كما شهدت المراسمُ دعاءً لِمُفتي إسطنبول الشيخ حسن كامل يلماز، وعرْضَ فيلم وثائقيّ بعنوان "15 تموز". وبعد المراسم، تم ترديد أدعية من مآذن المساجد في أنحاء تركيا، ونظّم المواطنون وقفات "صون الديمقراطية" تلبيةً لدعوة أردوغان.

وقال مراسل الجزيرة في أنقرة المعتز بالله الحسن إن آلاف الأتراك احتشدوا ورُفعت صورُ شهداء المحاولة الانقلابية الذين يُقدّر عددُهم بـ250 شخصًا في كل أنحاء تركيا، وبثّت قنواتُ التلفزة أشرطةً مصوَّرةً رعتْها الحكومةُ تروي "ملحمة 15 يوليو/ تموز".

من جهته، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم خلال جلسة خاصة للبرلمان "لقد مضى عام على ملحمة كًتِبت خلال ليلة ظلماء"، وأضاف يلدرم "لم يتخلّ شعبُنا عن السيادة لأعدائه، وتمسّك بالديمقراطية حتى الموت.. هؤلاء الوحوش سينالون بالتأكيد أشدَّ عقوبة بموجب القانون".

اتجه المشاركون نحو جسر "شهداء 15 تموز" الذي كان يسمّى جسرَ البوسفور، بينما كشف الرئيسُ التركي رجب طيّب أردوغان النقابَ عن نصب تذكاريّ للشهداء على الجسر الشهير تخليدًا لِذكراهم. وأعلنت السلطات يومَ 15 يوليو/ تموز عطلةً وطنيةً سنويةً لِلاحتفال بالديمقراطيّة والوحدة، معتبرةً أنّ إفشال الانقلاب مثّل نصرًا تاريخيًّا للديمقراطيّة التركيّة.

وقدّم الرئيسُ أردوغان الشكرَ إلى "جميع أفراد الشعب الذين دافعوا عن حريّتهم وعن أَذانهم وعَلَمِهم ووطنهم ودولتهم" في 15 يوليو/ تموز. وقال الرئيس التركي "إن المحاولة الانقلابية ليلة 15 تموز لم تكن الأولى وربّما لن تكون الأخيرةَ". وأكّد استعدادَه للتصديق على قانون إعادة عقوبة الإعدام بعد تصديق البرلمان عليه، وقال "قدّمنا في ليلة 15 تموز 250 شهيدًا، لكنّنا كسبنا مستقبلَ بلدنا وسنقتلع رؤوسَ الخونة".

وشارك في مراسم الاحتفال رئيسُ الوزراء بن علي يلدرم ورئيسُ الجمهورية التركية السابق عبد الله غل وأعضاءُ الحكومة التركية ورئيسةُ الوزراء التركية السابقة تانسو تشيلر، وعددٌ من الرياضيين والفنانين ورجال الأعمال البارزين.

وقال مراسل الجزيرة في إسطنبول عمار الحاج إن أعداد المحتشدين فوق الجسر وحوله تُقدّر بما بين 500 و600 ألفِ شخص. وقد بدأت الفعاليات بالنشيد الوطني التركي ثم تلاوة القرآن الكريم، كما شهدت المراسمُ دعاءً لِمُفتي إسطنبول الشيخ حسن كامل يلماز، وعرْضَ فيلم وثائقيّ بعنوان "15 تموز". وبعد المراسم، تم ترديد أدعية من مآذن المساجد في أنحاء تركيا، ونظّم المواطنون وقفات "صون الديمقراطية" تلبيةً لدعوة أردوغان.

وقال مراسل الجزيرة في أنقرة المعتز بالله الحسن إن آلاف الأتراك احتشدوا ورُفعت صورُ شهداء المحاولة الانقلابية الذين يُقدّر عددُهم بـ250 شخصًا في كل أنحاء تركيا، وبثّت قنواتُ التلفزة أشرطةً مصوَّرةً رعتْها الحكومةُ تروي "ملحمة 15 يوليو/ تموز".

من جهته، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم خلال جلسة خاصة للبرلمان "لقد مضى عام على ملحمة كًتِبت خلال ليلة ظلماء"، وأضاف يلدرم "لم يتخلّ شعبُنا عن السيادة لأعدائه، وتمسّك بالديمقراطية حتى الموت.. هؤلاء الوحوش سينالون بالتأكيد أشدَّ عقوبة بموجب القانون".

ترتيب عناصر الجملة الفعلية
  • تستخدم الجملة الفعلية للتعبير عن الأحداث المرتبطة بالزمن مثل: احتشد الأتراكُ/ قدّم أردوغانُ الشكرَ إلى جميع أفراد الشعب.
     
  • العناصر الأساسية للجملة الفعلية هي:
    - الفعل ويدل على وقوع حدث في زمن معين.-
    - الفاعل ويدل على من قام بالفعل أو اتصف به، ويكون اسمًا مرفوعًا.
    - المفعول به ويدل على من وقع عليه الفعل، ويكون اسمًا منصوبًا أو جملة أو شبه جملة في محل نصب.
  • الغالب في ترتيب عناصر الجملة الفعلية أن يأتي الفعل أول والفاعل ثانيا والمفعول به ثالثا مثل: كشف الرئيسُ التركي النقابَ عن نصب تذكاريّ.
  • قد يتقدم المفعول به جوازًا، ويُستحسن ذلك إذا كان الفاعل ضمن تركيب طويل مثل: وشارك في مراسم الاحتفال رئيسُ الوزراء بن علي ورئيسُ الجمهورية التركية السابق... 
  • يلزم تقديم المفعول به إذا كان ضميرا متصلا مثل: الأشرطة المصورة رعتـها الحكومةُ.
سل الأستاذ Ask the Teacher
نص Text
فيديو Video
ارفع ملفا Upload a file
اختر ملفا من جهازك
Select the file in your computer
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Sign in with
مفرداتVocabulary
كشَفُ النقاب عن الشيء أظهره وأوضحه

النصر التاريخي النصر العظيم

كسَبَ المستقبل ضمن فيه حياة طيّبة

اقْتَلَع رأسه قطعه وأزاله

صَوْن الديمقراطية حمايتها والمحافظة عليها

تَلْبِيّة الدعوة الاستجابة لها

النصب التذكاري مُجَسّم يبنَى للتذكير بشخص أو حدث

المَلْحَمَة المعركة العظيمة

الخَوَنَة جمع خائن

مواد أخرى More