مسيرات العودة.. ما قبل الانفجار الوشيك!

(1)

هل يشكل الحراك الشعبي السلمي -ضمن مسيرات العودة الكبرى على حدود قطاع غزة- مدخلا للحل، وسببا لإنهاء الأزمة الإنسانية التي تعصف بأهالي القطاع، في ظل فشل محاولات الاحتواء الإقليمية والدولية؟

سؤال يبدو شديد الواقعية والوضوح برسم الأحداث المتصاعدة التي تسبق الانفجار المتوقع خلال الأيام القليلة القادمة.

(2)

بدأت مسيرات العودة الكبرى على حدود قطاع غزة مع فلسطين المحتلة عام 1948 نتاجا لفكرة تفتقت عنها قريحة ناشطين شبان هالهم الصراع بين الفصائل الفلسطينية، وقطعت هذه الفكرة شوطا ليس هيّنا كي تستقر في اقتناعات المكونات الفلسطينية المختلفة، وتحوز قبول الفصائل السياسية والمنظمات المجتمعية.

ثم لتتحول -من بعدُ- إلى برنامج عمل وطني تم تبنيه والتنظير له والرهان عليه، في ظل انسداد الخيارات الوطنية كافة (وفي مقدمتها خيار المصالحة والوحدة)، وتفاقم الأزمة المعيشية والإنسانية جراء تواصل الحصار واشتداد وطأة العقوبات الجماعية التي فرضتها السلطة الفلسطينية على أهالي القطاع.

ويكمن سر قوة مسيرات العودة في عنصرين أساسيين هما: السلمية التامة لهذه المسيرات من الألف إلى الياء، واحتضان الكل الوطني الفلسطيني لها ومشاركته فيها ودعمه لآليات استمرارها.

(3)

حتى اللحظة فإن الموجة السلمية تجتاح هذه المسيرات رغم حوادث الرشق بالحجارة، وإزالة الأسلاك الشائكة وإطلاق الأطباق الورقية الطائرة المحملة بالزجاجات الحارقة، التي تسببت في اشتعال العديد من الحرائق بمواقع إسرائيلية على الجانب الآخر من الحدود.

وفي كل يوم يتعزز الطابع السلمي للمسيرات عبر البرامج المتنوعة التي تم إشراك مختلف الشرائح الشعبية فيها، من قبيل لقاءات الوجهاء والعشائر والمخاتير، وجلسات السمر والترفيه والتثقيف، وبعض حفلات الزواج.

وكذلك المهرجانات الوطنية ذات العلاقة بالمناسبات والقضايا الوطنية الكبرى، كالأسرى والقدس واللاجئين، والزيارات المدرسية، وغيرها من الفعاليات اليومية التي كرست آليات الرباط الدائم في مخيمات العودة قرب المنطقة الحدودية.

(4)

تراهن حماس وأهالي غزة على استمرار الحراك الشعبي ضمن مسيرات العودة، وتضع ثقلها خلف تصعيد المشاركة الشعبية الواسعة فيها وصولا إلى منتصف مايو/ أيار القادم الذي يؤرخ لنكبة فلسطين عام 1948.

بل إن الحركة -التي تراهن على ذروة المشاركة الشعبية منتصف مايو- لم تعد تحصر رهانها في ذلك التاريخ، وتستعد لمنافحة طويلة المدى مع إسرائيل عبر أسلوب المقاومة الشعبية الذي ثبتت فعاليته الميدانية وقدرته على إحداث حراكات -بشكل أو بآخر- على المستوى السياسي.

(5)

منذ انطلاق موجة الحراك الشعبي الفلسطيني أدركت إسرائيل أنها فقدت تفوقها التقليدي في ميدان القدرة والحسم العسكري، وأن البعد الشعبي السلمي البحت كفيل بتجريدها من عناصر قوتها العسكرية والمادية التي اعتمدت عليها في إخضاع الفلسطينيين. وخشية إسرائيل من السيناريو المرعب القائم على اقتحام مئات أو آلاف أو عشرات الآلاف من الفلسطينيين على الأقل للحدود، وما قد يترتب على ذلك من تداعيات، وضع قادة الاحتلال في مأزق حقيقي لم يكن يخطر لهم على بال.

(6)

ومن هنا لم يكن غريبا أن تنشط المبادرات الرامية إلى تدارك الأزمة قبل وقوعها، وأن تبرز إلى السطح جهود سياسية لاحتواء الموقف الميداني الآيل بقوة إلى الانفجار.

حملت الأنباء حديثا عن عرض أوروبي لـ"حماس" يتولى الاتحاد الأوروبي بموجبه العمل على تدشين مشاريع في قطاع غزة، مقابل قيام حماس باحتواء الحراك الشعبي وتأمين الجبهة الحدودية مع إٍسرائيل. وفيما يبدو فإن العرض الأوروبي لم يحظ بأدنى اهتمام لدى حماس لكونه لا يحقق الحد الأدنى من مطالب رفع الحصار وحل الأزمة الإنسانية في غزة.

بموازاة ذلك نشطت الدبلوماسية المصرية عبر الوفد الأمني المصري خلال الفترة الماضية، لكن لم تتمخض لقاءات وفد حماس مع المصريين إلا عن صفر كبير، وأن يعود الوفد من حيث جاء دون أي اتفاقات أو تفاهمات.

(7)

إسرائيليًّا ما زالت المواقف الحادة والمتشنجة على حالها دون أي تغيير، ولم يصدر عن الحكومة الإسرائيلية ما يشي بإمكانية بلورة رؤية أو صفقة ما لحل معضلة غزة وأوضاعها المتفاقمة. 

وتتعزز رؤية حماس المساندة للحراك الشعبي -أكثر ما يكون- عبر المواقف الداعمة والمؤازرة التي يبديها عدد من القوى والفصائل الفلسطينية الأساسية والعديد من الشرائح الشعبية، الذين يبدون ثباتا وصلابة في ضرورة مواصلة الحراك الشعبي حتى النهاية.

في ضوء ذلك، تتضاءل السيناريوهات المحتملة التي تناقش مآلات الحراك الشعبي الحالي إلى أبعد مدى، وتكاد تنحصر في سيناريوهين اثنين لا أكثر:

- يتجه السيناريو الأول -وهو الأكثر رجحانا- إلى القول بأن الأوضاع الميدانية ستشق طريقها نحو التدهور التدريجي خلال الأيام القليلة القادمة، وأن القلق الكبير الذي يعتري صناع القرار في إسرائيل مع اقتراب موعد الزحف الكبير لاقتحام الحدود منتصف الشهر القادم، سيدفعهم إلى استباق الأحداث وإبطال القنبلة الموقوتة قبل سقوط آلاف الضحايا.

- أما السيناريو الآخر فيكمن في المراوحة وانتظار إسرائيل ما قد يحدث في ذكرى النكبة، وهو ما قد يفضي إلى احتمال تدحرج الأحداث إلى مستوى الحرب التي تفرض نفسها على الطرفين، أو احتمال التمكن من السيطرة على الموقف الميداني أيًّا كانت طبيعة الحدث، وبالتالي استمرار الحراك الشعبي أسابيع طويلة.

وفي كل الأحوال؛ فإن نُذُر الحرب تخيم على الأجواء لأن إسرائيل المرتبكة والمأزومة لا تستطيع الانتظار أو الاحتمال طويلا، ومع الحرب أو بدونها فإن إسرائيل ستكون مضطرة للبحث والدفع في اتجاه توليد حلول موضوعية لأزمة غزة ومعضلاتها الكبرى قريبا.

 

 

 

المصادر

وردت صيغة المصدر بكثرة في هذا المقال، وهي صيغة تدل على الحدث المجرد من الزمن.

وتختلف أوزان المصادر باختلاف الأفعال التي تؤخذ منها:

* فمصادر الثلاثي سماعية (لا تخضع للقياس في الأغلب) وتعرف بالعودة إلى المعاجم والنصوص الفصيحة. ومن أمثلتها في هذا النص:

- في ظل فشل محاولات الاحتواء، فـ"الفَشَل" مصدر الفعل الثلاثي "فَشِلَ".

- وتحوز قبول الفصائل السياسية، فـ"القَبول" مصدر الفعل الثلاثي "قَبِلَ".

- بدأت مسيرات العودة الكبرى، فـ"العَوْدَة" مصدر الفعل الثلاثي "عاد".

* أما غير الثلاثي فمصادره مقيسة (خاضعة لأوزان قياسية معروفة) من أشهرها:

- تَفْعِيل (مصدر فَعَّل) مثل: نظَّر تَنْظِيرا، ومثاله في النص: تم تبنّيه والتنظير له.

- إفعال (مصدر أَفْعَل) مثل: أكرم إكراما، ومثاله في النص: تم إشراك مختلف الشرائح.

- افْتِعال (مصدر افْتَعَل) مثل: اشتعل اشتعالا، ومثاله في النص: تسببت في اشتعال العديد من الحرائق.

- انْفِعال (مصدر انْفَعَل) مثل: انطَلَقَ انْطِلاقا، ومثاله في النص: منذ انطلاق موجة الحراك الشعبي...

- تَفاعُل (مصدر تَفاعَلَ) مثل: تواصل تواصلا، ومثاله في النص: وتفاقم الأزمة المعيشية والإنسانية جراء تواصل الحصار. 

- تَفَعُّل (مصدر تَفَعْلَلَ) مثل: تَدَهْوَرَ تَدَهْوُرًا، ومثاله في النص: ستشق طريقها نحو التدهور.

- فِعال أوْ مُفاعَلَة (مصدر فاعَلَ) مثل: ناضَل نِضالًا أو مناضَلَة، ومثاله في النص: ومشاركته فيها.

- اسْتِفْعال (مصدر اسْتَفْعَلَ) مثل: اسْتَمَرَّ اسْتِمْرارًا، ومثاله في النص: ودعمه لآليات استمرارها.

سل الأستاذ Ask the Teacher
نص Text
فيديو Video
ارفع ملفا Upload a file
اختر ملفا من جهازك
Select the file in your computer
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Sign in with
كلمات وعبارات
تفتقت عنها قريحة ناشطين: أنتجها ذكاؤهم وتفكيرهم.
هالهم الصراع: أفزعهم وأثار غضبهم.
يؤرِّخ لنكبة فلسطين: يكتب تاريخها ويخلّد ذكراها.
اشتداد وطأة العقوبات: اشتداد ضغطها وازدياد أضرارها.
الرشق بالحجارة: الرمي بها.
ذروة المشاركة الشعبية: قمّتها وأعلى درجاتها.
المنافحة: المقاومة والمناضلة.
البَحْت: الخالص النقيّ.
تدشين المشاريع: البدء في إنجازها.
لم يحظ بأدنى اهتمام: لم ينل أي اهتمام
يشي بالشيء: يشير  إليه.
المعضلة: المشكلة أو الأزمة المعقّدة
الأوضاع المتفاقمة: الأوضاع التي تزداد سوءا
مآلات الحراك الشعبي: عواقبه ونهاياته
المراوحة: الحركة في مكان واحد وعدم التقدم والانفراج
لم يكن يخطر لهم على بال: لم يفكروا فيه من قبل ولم يتوقعوا وقوعه.
بلورة رؤية: وضع تصور.
يفضي إلى الشيء: يؤدي إليه.

مواد أخرى More