بيان ما يحتاج إليه كاتب الإنشاء

المشتقات

الاشتقاق من الظواهر البارزة في اللغة العربية، والمشتقات أسماء تؤخذ من الكلمات الأصلية (المصادر/ الأفعال) للدلالة على معنى فرعي.

ومن المشتقات الواردة في هذا النص:

 اسم الفاعل

وهو صيغة تدل على من فعل الفعل أو اتصف به، ويؤخذ من الثلاثي على وزن "فاعِل" مثل: كاتب، سائر، ومن غير الثلاثي على وزن الفعل المضارع مع إبدال حرف المضارعة ميما مضمومة وكسر ما قبل آخره: مثل: منفرِج.

اسم المفعول

وهو صيغة تدل على من وقع عليه الفعل، ويؤخذ من الثلاثي على وزن "مفعول" مثل: مكتوب، ومن غير الثلاثي على وزن الفعل المضارع مع إبدال حرف المضارعة ميما مضمومة وفتح ما قبل آخره: مثل: متداوَل.

اسم التفضيل

وهو صفة تستعمل للمفاضلة والمقارنة، وتؤخذ على وزن "أفعل" مثل: أصعب، أسهل.

 ***

همزة إن

ومن الظواهر اللغوية في هذا النص اختلاف حركة همزة إنّ؛ حيث أتت أحيانا مفتوحة وأحيانا مكسورة. 

ولحركة همزة "إن" ضوابط عديدة منها أنه:

* يلزم فتحها إذا أمكن تأويلها بمصدر مثل: والتحقيق أن ذلك يختلف باختلاف حال الكتابة / فيحتاج إلى أن يتعلق بكل فن.

* يلزم كسرها إذا جاءت:

- بعد القول (الكلمات المشتقات من القول مثل قال، يقول، قائل...) مثل: قال الوزير إن صاحب هذه الصناعة يحتاج إلى التشبث بكل فنّ.

- بعد حتّى مثل: حتّى إنه يحتاج إلى معرفة ما تقوله النادبة بين النساء.