سَجِّلْ قِرَاءَتَكَ لِلْفِقْرَةِ التّالِيَةِ: وعبر شبكات التواصل الاجتماعي، برز فريقان، فريق منافح عن الوزيرة، وآخر مهاجم لها، في صورة تبرز حدة الاستقطاب الأيديولوجي، الذي باتت المدرسة الجزائرية إحدى أهم ساحاته.
مشاركات أخرى Diğer paylaşımlar