النَّصُّ

لِـكُلِّ شَـيءٍ إِذا مـا تَمّ نُقصانُ      فَـلا يُـغَرَّ بِـطِيبِ الْعَيْشِ إِنسانُ
هِـيَ الأُمُـورُ كَما شاهَدْتَهَا دُوَلٌ      مَـنْ سَـرَّهُ زَمَـنٌ سَـاءَتْهُ أَزْمَانُ
وَهَـذِهِ الـدَّارُ لَا تُبْقِي عَلَى أَحَدٍ      وَلا يَـدُومُ عَـلَى حَالٍ لَهَا شَانُ
أَيْـنَ المُلُوكُ ذَوُو التِّيجَانِ مِنْ يَمَنٍ    وَأَيْـنَ مِـنْهُمْ أَكَـالِيلٌ وَتِـيجَانُ
وَأَيْـنَ مَـا شَـادَهُ شَـدّادُ فِي إِرَمٍ    وَأيـنَ مَا سَاسَهُ فِي الفُرْسِ سَاسَانُ
وَأَيْـنَ مَـا حَازَهُ قَارُونُ مِنْ ذَهَبٍ    وَأَيْـنَ عَـادٌ وَشَـدَّادٌ وَقَـحْطَانُ
أَتَـى عَـلَى الْـكُلِّ أَمرٌ لا مَرَدَّ لَهُ    حَـتَّى قَضَوْا فَكَأنّ الْقَوْمَ مَا كَانُوا

الشَّاعِر

أَبُو اَلْبَقَاء الرَّنْدي، صَالِح بْن يَزِيد بْن صَالِح عَاشَ فِي اَلنِّصْف اَلثَّانِي مِنْ اَلْقَرْن اَلسَّابِع اَلْهِجْرِيّ (601هـ -684 هـ اَلْمُوَافِق 1204 - 1285م)، وَهُوَ مَنْسُوب إِلَى قَرْيَة فِي اَلْأَنْدَلُس اِسْمهَا رَنْدَة.

عَاصَرَ الْفِتَن وَالِاضْطِرَابَات الَّتِي حَدَثَتْ فِي الْأَنْدَلُس، وَشَهِدَ سُقُوط مُعْظَم الْمُدُن  الْأَنْدَلُسِيَّة فِي يَد الْإِسْبَان، اِشْتَهَرَ بِهَذِهِ الْقَصِيدَة الَّتِي بَكى فِيهَا بِلَاده.

مُلَخَّص القَصيدَةِ

الْقَصِيدَة بِعُنْوَان رِثَاءُ الْأَنْدَلُس. وَهِيَ بُكَاءٌ عَلَى الْأَنْدَلُسِ الَّتِي سَقَطَتْ فِي يَدِ الْإِسْبَانِ بَعْد أَنْ كَانَتْ بِلَادًا لِلْمُسْلِمِينَ.

وَالْأَبْيَات تَبْدَأ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَة، وتُرَكِّزُ عَلى تَقَلُّب اَلزَّمَن وَتَدَاوُل اَلْأُمَم لِلسُّلْطَةِ، فَيَتَسَاءَل اَلشَّاعِر عَنْ اَلْمُلُوك الذين هَلَكوا رَغْم قُوتهمْ وَتَجَبُّرهمْ، ثُمَّ يَسْتَنْتِج أَنَّ اَلْكُلّ سَيُصْبِحُ عِبْرَةً لِلنَّاسِ بَعْدَ أَنْ يَفْنى. وَفي ذَلِكَ إِشارَةٌ إِلى مَصيرِ الْأَنْدَلُس.

قِصَّة اَلْقَصِيدَة

كَتَبَ اَلشَّاعِر هَذِهِ اَلْقَصِيدَة بُكَاء عَلَى اَلْأَنْدَلُس يَرْثِي مُدُنهَا وَاحِدَة وَاحِدَة بَعْد أَنْ تَغَلَّبَ مُلُوك اَلْإِسْبَان عَلَيْهَا، وَهُوَ يَسْتَنْصِر فِيهَا أَهْل اَلْعُدْوَة اَلْإِفْرِيقِيَّة مِن الْمَرّينِيّين عِنْدَمَا أَخَذَ ابْن اَلْأَحْمَر مُحَمَّد بْن يُوسُف أَوَّل سَلَاطِين غَرْنَاطَة فِي اَلتَّنَازُل لِلْإِسْبَانِ عَنْ عَدَد مِنْ اَلْقِلَاع وَالْمُدُن إِرْضَاء لَهُمْ وَأَمَلًا فِي أَنْ يُبْقِيَ ذَلِكَ عَلَى حُكْمه.

تَوْصيل
سَحْبٌ وَإِسْقَاطٌ
مَلْءُ الْفَرَاغَاتِ
اخْتِيَارٌ مِنْ مُتَعَدِّدٍ
إنْتَاج كِتابي
أسْئِلَة وأجْوِبَة حَولَ هَذا النَّشاط
خِدْمَات
Services
 
تَسْجيل الدُّخول
Sign in
مُذَكِّرَتي
My Notepad
ارْسِل إلى مِحْفَظَتي
Send To my protfolio
مفردات
Vocabulary
اللُغة
language
مُعالِج النُّصوص
Text Editor
تَشْكِيل
Vocalization
تَرْجَمَة
Translation
قَامُوس
Dictionary
عِبارات
Expression
حَضارة
Civilization
27/10/2013
27/10/2013
28/07/2013
23/04/2013
17/04/2013
16/04/2013
25/02/2013