شيخٌ غيرُ متواضع!

  • إظهار التشكيل

حدّث ياقوت الحموي قال:

وَرَدْتُ إلى آمِد سنةَ 594 للهجرة، فرأيت أهلها مُطْبِقين على وَصْف أبي الحسين النحوي اللغوي الشاعر، المعروف بشُمَيم الحِلِّي، بإحكام العربية وكَثْرة حِفْظ الأشعار، فقصدته في مسجد يُسمّى مسجدَ الخَضِر، فوجدته شيخا كبيرا نحيف الجسم، في حُجْرة من حُجَر المسجد، وبين يديه وِعَاءٌ كبير مملوءٌ بكُتُب من تصانيفه، فسلّمت عليه وجلست بين يديه، فأقبل عليّ وقال: من أين أنت؟

قلت: من بغداد.

فهشّ بي وأقبل يسائلني عنها وأنا أخبره.

ثم قلت له: إنما جئت لأقْتبِس من علوم مولانا شيئا!

فقال لي: وأيَّ علم تحبّ؟

قلت: أحبّ علوم الأدب.

فقال: إن تصانيفي في الأدب كثيرة؛ لأن الأوائل جمعوا أقوال غيرهم وأشعارَهم وبوّبُوها، فكنت كلَّما رأيت الناس مُجْمِعين على استحسان كتاب في نوع من الآداب؛ استعملت فِكْري وأنشأت من جنسه ما أدْحَضُ به المتقدِّم.

فمن ذلك أن أبا تمّام جمع أشعار العرب في حماسته، وأنا عَمِلْت حماسةً من أشعاري وبنات أفكاري!

ثم رأيت الناس مجمعين على تفضيل أبي نُوَاس في وصف الخمر، فعمِلت كتاب الخَمْريّات من شعري، ولو سمعه أبو نواس لاسْتحْيَى من شعر نفسه!

فقلت له: أنشدني شيئا مما قلت.

فأنشدني شيئا من نثره وشعره، فاستحسنته!

فغضِب وقال: ويلك! ما عندك غير الاستحسان؟

قلت: فما أصنع يا مولانا؟

فقال: تصنع هكذا؛ ثم قام يرقص ويصفّق إلى أن تَعِب!

ثم جلس وهو يقول: ما أصنع، وقد ابْتُلِيتُ ببهائمَ لا يفرّقون بين الدُّرّ والبعر، والياقوت والحجر؟!

فاعتذرت إليه وسألته أن ينشدني شيئا آخر.

فقال: قد صنَّفْتُ كتابا سميته أنيس الجليس في التجنيس؛ في مدح صلاح الدين الأيوبي، فأنا أُنشِدك منه.

ثم سألته عمن تقدم من العلماء فلم يُحْسِن الثناء على أحد منهم.

فسألته عن أبي العلاء المعري فنهَرني وقال:

ويلك! كم تسيء الأدب بين يديّ؟

فقلت: يا مولانا ما أراك ترضى عن أحد ممن تقدّم!

فقال: كيف أرضى عنهم وليس لأحد منهم ما يُرْضِيني؟

قلت: ما جاء أحد منهم قَطُّ بما يُرْضيك؟

قال: لا أعلمه إلا أن يكون المتنبّي في مديحه، أو ابن نُباتَة في خُطَبه، أو الحريري في مقاماته، فهؤلاء لم يقصِّروا!

 

*المصدر

معجم الأدباء لياقوت الحموي بتحقيق إحسان عباس

(دار الغرب الإسلامي، الطبعة الأولى 1993)

ج 4 ص 1689–1692 (بتصرف).

الفعل اللازم والفعل المتعدي

الفعل اللازم هو الذي يقتصر أثره على فاعله، مثل جاء المدرسُ، ذهب الأستاذُ خرج الطلاّبُ..

أما الفعل المتعدي فهو الذي يتجاوز أثره الفاعلَ، مثل: (أُحبّ علومَ الأدب، عَمِلْتُ حماسةً، صنَّفْتُ كتابا).

والأفعال المتعدية ثلاثة أنواع:

1- ما يتعدى إلى مفعول واحد، وهو الأكثر، مثل: قرأ، أحب صنّف، كتب... إلخ.

2- ما يتعدى إلى مفعولين مثل: رأى عَلِم، وجد، ظنّ، حسب.. إلخ، وتُسمّى أفعالَ القلوب، ومن أمثلتها في النص: (فرأيت أهلَها مُطْبِقين على وَصْف أبي الحسين... فوجدته شيخا كبيرا).

ومثل أنشد؛ (فأنشدني شيئًا من نثره وشعره)

3 - ما يتعدى إلى ثلاث مفاعيل وهو قليل جدا، مثل: أرى، أعْلم، نبَّأَ.. إلخ. ومن أمثلته أرَيتُ الطالِبَ الأمر سهلا، وأعلمته المذهبَ واضِحا، ونبّأت سعيدا الخَبَر واقعا.

سل الأستاذ Ask the Teacher
نص Text
فيديو Video
ارفع ملفا Upload a file
اختر ملفا من جهازك
Select the file in your computer
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Sign in with

كلمات وعبارات

وردت إلى آمد: أي دخلتها، وآمد مدينة عريقة قديمة ينسب إليها كثير من أهل العلم، وموقعها الآن في ديار بكر بجنوب شرق تركيا.

مُطْبِقِين: مُجْمِعين ومتّفقين.

إحكام العربية: إتقانها والرُّسوخ في علومها.

تصانيفه: مؤلفاته.

فهشّ بي: انشرح صدره سرورا وفرحا بي.

ما أدْحَضُ به المتقدِّم: ما أُقبِّحه به في أعين الناس.

من بنات أفكاري: من صميم إبداعي وابتكاري.

الدُّرُّ: اللؤلؤ.

نهَرَني: زجرني ونهاني.

مواد أخرى More