عَلاماتُ الْجَرِّ3/ 4 (الْفَتْحَةُ)

تكون الفتحة علامة للجر في نوع واحد من الأسماء هو الاسم الممنوع من الصرف (الاسم الذي لا ينصرف) إذا لم يعرّف بـ"أل" أو الإضافة، مثل:

  • يتأسّى الناس في المصائب بصبر أيوبَ ويعقوبَ عليهما السلام.
  • يتجلّى جمال العمارة الإسلامية في مساجـدَ عتيقة ومعالـمَ أثرية.
  • يُزين شعار الجزيرة بلونٍ أصفـرَ وخلفيةٍ زرقاءَ.   

فقد جاءت الأسماء "أيوب"، و"يعقوب"، و"مساجد"، و"معالم"، و"أصفر"، و"زرقاء" هنا مجرورة، وعلامة جر كل منها هي الفتحة الظاهرة على آخره؛ لأنه ممنوع من الصرف.

تنبيه:

إذا سبق الِاسم الممنوع من الصّرف بِـ"أل" أو أضيف إلى اسمٍ بعْده، تكونُ علامة جرّه هي الكسرة إذا كان مما يُجرّ بها مثل: تجولت في مَعالـمِ المدينة/ تجولت في المَعالـمِ الأثرية.

الدرس السابق

الدرس اللاحق

The fatha, فتحة,  indicates the genitive case in one category of nouns: the diptotes provided these nouns are not determined by the definite article  "أل"  or by the annexation to another noun that comes after them. 

So although these words are in the genitive case, their marker is the Fatha because they are diptotes.

Remark
If the diptote is preceded by "أل" or if it is annexed to a noun that comes after it, its marker is the Kasra (genitive case).
Ex: تجولت في معالـمِ الدوحة

تكون ​الفتحة علامة للجر في نوع واحد من الأسماء هو الاسم الممنوع من الصرف (ويسمّى أيضا الاسم الذي لا ينصرف)، وذلك بشرط أن لا يُعرّف بأل أو بالإضافة.

ومن أمثلة ذلك:
قوله تعالى: "وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا".
وقوله: "يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ".
وقوله: "يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ".

فـ"أحسَنَ" اسم (صفة) مجرور بحرف جر، و"بَيْضاءَ" اسم (صفة) مجرور لأنه نعت لاسم مجرور، وعلامة جر كل منهما هي الفتحة لأنه ممنوع من الصرف، و"مَحَارِيبَ" وَ"تَمَاثِيلَ" اسمان (جمعان) مجروران بحرف جر وعلامة جر كل منهما هي الفتحة لأنه ممنوع من الصرف.

أما إذا عُرِّف الممنوع من الصرف بـ"أل" أو الإضافة فإنه يُجَرّ بالكسرة كقوله تعالى: "وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ"، وقوله: "لَقَدْ خَلَقْنا الْإِنْسانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ". 

ما المقصود بالمنع من الصرف؟
المقصود بمنع الاسم من الصرف أنه لا يُنَوّن، فهذا النوع من الأسماء يعرب بحركة واحدة ولا يلحقه التنوين كما يلحق معظم الأسماء إذا نُكِّرت.

متى يمنع الاسم من الصرف؟
لمنع الاسم من الصرف ضوابط وقواعد كثيرة ومتشعبة تدرس في كتب النحو في باب خاص بها ولا يسمح المقام باستعراضها هنا، ويكفينا أن نشير إلى أهم أنواع الأسماء التي تمنع من الصرف، وهي:

  • الأسماء الواردة على وزن منتهى الجموع: مساجد، ودراهم، ومصابيح، وعصافير.
  • الأسماء المختومة بألف التأنيث المقصورة مثل: ذكرى، أو الممدودة مثل: صحراء، ويلحق بها النحاة أسماء غير مؤنثة ختمت بهذه الألف مثل: جرحى، أنبياء...
  • الأعلام المؤنثة:
    -  إذا كانت مختومة بالتاء: فاطمة، خديجة، عزة، مكّة...
    - إذا كانت تزيد على ثلاثة: مريم، زينب، سعاد، فلسطين، تونس...
    - إذا كان ثلاثية أعجمية الأصل مثل: مصْر، حمص، بلخ...  

  • الأعلام الأعجمية التي تزيد على ثلاثة أحرف: إبراهيم، إسماعيل، باريس، طهران، برلين...
  • الأعلام التي تكون على وزن فُعَل (المعدول بها): عُمر، زحل، أدد...
  • الأعلام التي تكون على وزن الفعل: أحمد، يزيد، يشكر...
  • الأعلام المنتهية بألف ونون زائدتين: عثمان، غطفان، شعبان...
  • الصفات التي تكون على وزن أفعل/فعلاء: أبيض، أسود، أخضر، أفضل، أكبر...
  • الصفات التي تكون على وزن فعلان/فعلى: شبعان، عطشان، ريان...
سل الأستاذ Ask the Teacher
نص Text
فيديو Video
ارفع ملفا Upload a file
اختر ملفا من جهازك
Select the file in your computer
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Sign in with

مَتْنُ الآجُرُّومِيَّةِ (النَّصُّ الْأَصْلِيُّ):

"وَأَمَّا الْفَتْحَةُ: فَتَكُونُ عَلَامَةً لِلْخَفْضِ فِي الِاسْمِ الَّذِي لَا يَنْصَرِفُ".

مواد أخرى More