عَلاماتُ النَّصْبِ 3/ 5 (الياء)

علامات النصب خمس هي الفتحة والكسرة والألف والياء وحذف النون.

وفي هذا الدرس نتناول العلامة الرابعة، وهي الياء.

تكون الياء علامة للنصب في نوعين من الأسماء هما الاسم المثنى وجمع المذكر السالم.

أولا: المثنى:

تأتي الياء علامة للنصب في الاسم المثنى مثل: قرأت كتابـيْـنِ مفـيْـديْنِ وقصّتَـيْـنِ طريفتَـيْـنِ.

فـ"كتابيْنِ" مثنى كتاب، و"مفيديْنِ" مثنى مفيد، وقصّتَيْنِ" مثنى قصّة، و"طريفتَيْنِ" مثنى طريفة، وكل واحد من هذه الأسماء منصوب وعلامة نصبه الياء.

ثانيا: جمع المذكر السالم:

وتأتي الياء كذلك علامة للنصب في جمع المذكر السالم، مثل:

إنَّ المعلمِـيـنَ والإعلاميِّـيـن والمفكّريـن هم أساس النهضة.

فـ"المعلمِينَ" جمع معلم، و"الإعلاميين" جمع إعلامي، و"المفكّرين" جمع مفكّر، وكلّ من هذه الأسماء جمع مذكر سالم منصوب، وعلامة نصبه هي الياء

الدرس السابق

الدرس اللاحق

After studying three markers of the accusative case (fatha, kasra and alif), we now learn the fourth marker: ي

ي 
indicates the accusative case in two categories of nouns:

The dualالْمُثَنَّىexamples:
In nominative case: مَعِي كِتَابَـانِ (subject)
In accusative case: قَرَأْتُ كِتَابَيْـنِ (direct object)

The regular masculine plural, examples:
In nominative case: الْمُعَلِّمُـونَ هُمْ أَسَاسُ النَّهْضَة (subject)
In accusative case: 
إِنَّ الْمُعَلِّمِـيـنَ هُمْ أَسَاسُ النَّهْضَةِ (subject of إِنَّ)
تقدم في الدروس الماضية أن للنصب خمس علامات هي الفتحة وهي العلامة الأصلية والأكثر شيوعا، والكسرة والألف والياء وحذف النون، وهي علامات فرعية تنوب عن الفتحة. وعرفت في تلك الدروس مواقع النصب بالعلامات الثلاث الأُوّل، والآن نتناول العلامة الرابعة وهي الياء.

 تكون الياء علامة للنصب في موضعين هما الاسم المثنّى وجمع المؤنث السالم.

 أولا: الاسم المثنى:

الاسم المثنى هو ما دل على اثنين أو اثنتين وأغنى عن المتعاطفَين بزيادة في آخره، وعلامة النصب في المثنى هي الياء مثل قوله تعالى: "وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ...".

 فـ"رَجُلَيْنِ" مفعول به لـ"اضرب"، و"جَنَّتَيْنِ" مفعول به لـ"جعلنا" وكل منهما اسم مثنّى منصوب، وعلامة نصبه هي الياء.

 ونصب المثنّى بالياء هو الاستعمال الغالب الذي استقرت عليه قواعد اللغة العربية، وقد كانت هناك قبائل عربية تلزم المثنى الألف في الرفع والنصب والجر، وروي من ذلك قول الشاعر:

أعرف منها الجيد والعيْنَانَا   ومنخرين أشبها ظبيانا

حيث جاء المثنى "العينان" بالألف وهو منصوب لأنه معطوف على المفعول به "الجيد"، وتقتضي القاعدة والاستعمال الشائع أن ينصب بالياء فيقول "العينَيْنِ".

وخُرِّجَ على هذا الاستعمال قول الله تعالى: "إِنَّ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ" حيث جاء "هذان" بالألف في عدة قراءات مسبوقًا بإنّ التي يُنصَب الاسم بعدها، وخُرِّجَ عليه كذلك قول النبي صلَّى اللهُ عليه وسلم: "لاَ وِتْرَانِ فِي لَيْلَةٍ".

 

ثانيا: جمع المذكر السالم:

وهو الجمع الذي سلم بناء مفرده عند جمعه من التكسير، ويسمى أيضا جمع السلامة، والجمع الصحيح، والمجموع على حدّ المثنى. وقد تقدم في درس علامات الرفع بيان الأسماء التي تجمع على هذا النحو.

وعلامة النصب في هذا الجمع هي الياء مثل قوله تعالى: "وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ"، وقوله: "إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ"، وقوله: وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ". فكل من "الصَّابِرِينَ" و"الْمُحْسِنِينَ" و"الشَّاكِرِينَ" مفعول به منصوب وعلامة نصبه هي الياء؛ لأنه جمع مذكر سالم.

وتلحق بجمع المذكَّر السالم في إعرابه جموع لم تستوف شروطه فتنصب بالياء مثله منها: أُولو، وبنون، وسِنُون، وأهْلُون، وعالَمُون، وأرَضُون.
ومن أمثلة نصب هذه الجموع بالياء قوله تعالى: "فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ"، وقوله: "وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا وَبَنِينَ شُهُودًا"، وقوله: "أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ".

وتلحق به كذلك ألفاظ العقود (عشرون وثلاثون ... تسعون) كقوله تعالى: "إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ".

سل الأستاذ Ask the Teacher
نص Text
فيديو Video
ارفع ملفا Upload a file
اختر ملفا من جهازك
Select the file in your computer
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Sign in with
مَتْنُ الآجُرُّومِيَّةِ (النَّصُّ الأَصْلِيُّ):
وَأَمَّا الْيَاءُ: فَتَكُونُ عَلَامَةً لِلنَّصبِ فِي التَّثْنِيَةِ وَالْجَمْعِ.

 

مواد أخرى More