وصار العلم عارا على صاحبه!


أما بعدَ حمدِ الله بجميع محامده، والثناءِ عليه بما هو أهله، والصلاةِ على رسوله المصطفى وآله؛ فإنِّي رأيت أكثر أهل زماننا هذا عن سبيل الأدب ناكبين، ومن اسمه متطيِّرين، ولأهله كارهين
!

أمَّا النَّاشئُ منهم فراغبٌ عن التعليم، والشَّادي تارك للازدياد، والمتأدِّب في عُنفوان الشباب ناسٍ أو متناسٍ؛ ليدخل في جملة المجدودين، ويخرج عن جملة المحدودين!

والعلماء مغمورون، وبكَرَّة الجهل مَقْموعون؛ حين خوى نجم الخير، وكسدتْ سوق البرِّ، وبارت بضائع أهله، وصار العلم عارا على صاحبه، والفضل نقصا، وأموالُ الملوك وقفا على شهوات النفوس، والجاهُ الذي هو زكاة الشرف يباع بيع الخَلَق!

وآضت المروءات في زخارف النَّجْد وتشييد البُنيان، ولذَّاتُ النفوس في اصطفاق المزاهر ومعاطاة النَّدْمان. ونُبذت الصنائع، وجُهل قدر المعروف، وماتت الخواطر، وسقطت همم النفوس، وزُهد في لسان الصدق وعَقْد الملكوت!

فأبعد غايات كاتبنا في كتابته أن يكون حسن الخط قويم الحروف، وأعلى منازل أديبنا أن يقول من الشِّعر أُبيّاتا في مدح قَيْنَة أو وصف كأس.

وأرفع درجات لطيفنا أن يطالع شيئا من تقويم الكواكب، وينظر في شيء من القضاء وحدِّ المنطق، ثمَّ يعترض على كتاب الله بالطعن وهو لا يعرف معناه، وعلى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتكذيب وهو لا يدري من نقله، قد رضي عوضا من الله ومما عنده بأن يقال: فلان لطيف وفلان دقيق النظر؛ يذهب إلى أن لُطف النظر قد أخرجه عن جملة النَّاس وبلغ به علم ما جهلوه، فهو يدعوهم الرَّعاع والغُثاء والغُثْر، وهو -لعمر الله- بهذه الصفات أولى، وهي به أليق! لأنه جهل وظنَّ أن قد علم، فهاتان جهالتان؛ ولأن هؤلاء جهلوا وعلموا أنهم يجهلون!

...

وقد رأيتُ كثيراً من كُتَّاب زماننا -كسائر أهله- قد استطابوا الدَّعَة واستوطؤوا مركب العجز، وأعفَوْا أنفسهم من كدِّ النظر وقلوبَهم من تعب الفكر، حين نالوا الدرَك بغير سبب، وبلغوا البُغْية بغير آلةٍ! وقد –لعمري- كان ذلك، فأين همةُ النفس؟ وأين الأنَفَةُ من مُجانسة البهائم؟ 

المصدر:

أدب الكاتب لابن قتيبة تحقيق محمد الدالي، مؤسسة الرسالة.

ص: 5-10 (بتصرف يسير).

 

إعراب الجمل

الجمل نوعان: اسمية وفعلية (وبعض النحاة يضيف الظرفية).

فالاسمية هي التي تبدأ باسم، والفعلية هي التي تبدأ بفعل.

ولا عبرة بما يتقدم على الجملة من حروف وأدوات؛ فجملة (أمّا النَّاشئُ فراغبٌ عن التعليم) جملة اسمية. وجملة (قد استطابوا الدَّعَة) جملة فعلية.

ثم إن الجمل إذا وقعت موقع اسم مفرد وأدت معناه، أخذت محله من الإعراب، فتعرب خبرا أو مفعولا أو حالا، أو مضافا إليه، أو غير ذلك.

ومن الأمثلة التي وردت في النص:

- الجملة الواقعة خبرا لأحد النواسخ مثل: وصار الجاهُ (يباع بيع الخَلَق) فجملة "يباع بيع الخلق" جملة فعلية في محل نصب خبر "صار".

- الجملة الواقعة مفعولا به، ومحلها النصب، مثل: وإني رأيتُ كثيراً من كُتَّاب زماننا (قد استطابوا الدَّعَة)، فجملة "قد استطابوا الدَّعَة" في محل نصب مفعول ثان لـ"رأيت".

- الجملة الواقعة في موقع المضاف إليه مثل: حين (خوى نجم الخير)، فجملة "خوى نجم الخير" في محل جر بإضافة الظرف "حين" إليها.

-الجملة الواقعة حالا نحو: ثمَّ يعترض على كتاب الله بالطعن (وهو لا يعرف معناه)، فجملة "وهو لا يعرف معناه" جملة اسمية في محل نصب حال من فاعل "يعترض".

 اسم الفاعل واسم المفعول

استعمل الكاتب صيغتي اسم الفاعل واسم المفعول في وصف أهل زمانه، وهما صيغتان يكثر استخدامهما في النصوص الوصفية.

واسم الفاعل يدل على من فعل الفعل أو اتصف به، ويؤخذ من الثلاثي على وزن "فاعِل" مثل: كاتب/ ناشئ، ومن غير الثلاثي على وزن الفعل المضارع مع إبدال حرف المضارعة ميما مضمومة وكسر ما قبل آخره: مثل: مُتأدِّب.

أما اسم المفعول فيدل على من وقع عليه الفعل، ويؤخذ من الثلاثي على وزن "مفعول" مثل: مكتوب/ معروف، ومن غير الثلاثي على وزن الفعل المضارع مع إبدال حرف المضارعة ميما مضمومة وفتح ما قبل آخره: مثل: مُستحَبّ.

سل الأستاذ Ask the Teacher
نص Text
فيديو Video
ارفع ملفا Upload a file
اختر ملفا من جهازك
Select the file in your computer
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Sign in with
اللغة
عن سبيل الأدب ناكبين: يبتعدون عنها ويتجنبونها.
متطيرين: متشائمين.
الناشئ: المبتدئ في طلب العلم.
الشادي: الذي أخذ طرفا من العلم.
المتأدب: الأديب.
عُنفوان الشباب: أوله وحِدّته.
المجدودون: المحظوظون.
المحدودون: المحرومون.
المغمور: الخامل المستضعف.
كَرّة الجهل: صولته وسلطانه.
مقموعون: مقهورون.
خوى: سقط وذهب.
بارت: كسدت.
الخَلَق: البالي من الثياب.
آضت: رجعت.
النَّجْد: ما نُجِّد ونُضِّد من متاع البيت.
اصطفاق المزاهر: أصوات آلات الموسيقى.
الندْمان: المجالس المصاحب.
نُبِذَتْ: تُرِكَتْ وأُهْمِلَتْ.
الصنائع: جمع صنيعة وهي الإحسان.
لسان الصدق: الثناء الحسن.
عَقْد الملكوت: العقد الشد والإحكام.
والملكوت الملك، والعبارة كناية عن الزهد في معالي الأمور.
القينة: المغنية.
الأُبَيّات: تصغير أبْيَات.
اللطيف: المتفلسف.
تقويم النجوم: حساب سيرها.
القضاء: القضاء هنا أحكام الكواكب (أي الحكم بدلائل النجوم على ما يحدث من أمور).
حد المنطق: صناعته أو حقيقته.
الرَّعَاع: رُذّال الناس. 
الغُثَاء: أسافل الناس.
الغُثْر: الحَمْقى.
استطابوا: استلذُّوا وتمتَّعوا.
الدَّعَة: الراحة.
استوطؤوا مركب العجز: وجدوه ناعما مريحا، ومركب العجز مقام الضعف والهوان.
الدّرَك: المطلوب.
البُغْية: ما يطلب.
مواد أخرى More