مهارة المحادثة للأطفال غير الناطقين بالعربية توصيفات المجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية

توصيفات المجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية ACTFL  في تعليم مهارة المحادثة للأطفال الناطقين بغير العربية.

 تعد المحادثة المهارة الثانية من مهارات اللغة الأربع، ولهذا الجانب موقعه الكبير في الأداء اللغوي، فبها ننقل الأفكار والمعتقدات والآراء والمعلومات والطلبات إلى الآخرين بواسطة الصوت، فهي مهارة تشتمل على لغة وصوت وأفكار وأداء، وهي المهارة المستعملة في حياة الناس اليومية، فهم يتحدثون أكثر مما يكتبون، وبناء على ذلك أضحى من الضرورة معرفة توصيفات المجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية ACTFL في تعليم مهارة المحادثة للأطفال الناطقين بغير العربية لتكون نبراساً وهادياً لمعلمي اللغة العربية للأطفال الناطقين بغيرها، وقد قسمتها كالآتي:

 

المستوى المبتدئ الأدنى:

  • يستطيع الطفل إذا ما أعطي وقتاً وتلميحاً كافيين تبادل التحية وتعريف نفسه وتسمية عدد من الأشياء.
  • لا يستطيع الطفل المشاركة في حوار حقيقي عن موضوع مألوف أو غير مألوف
  • يستطيع الطفل أن يحقق المؤشرات الآتية (على سبيل المثال لا الحصر):

1-    يقدر الطفل على إلقاء التحية وتعريف نفسه.

2-    يستطيع الطفل الإجابة عن القليل من الأسئلة البسيطة.

3-    يردد الطفل مفردات وعبارات تعلمها سابقاً كالأرقام وأيام الأسبوع والشهور وفصول السنة.

4-    يسمي بعض الأماكن والأشخاص والأشياء التي تعلمها.

5-    يستطيع الطفل ترديد بعض الأناشيد والأغاني القصيرة.

المستوى المبتدئ الأوسط:

  • يتواصل الطفل تواصلاً محدوداً مستعملاً عدداً من الكلمات المتفرقة والعبارات المحفوظة المقتصرة على السياق الذي اكتسبت فيه اللغة.
  • يستجيب الطفل لأسئلة مباشرة بكلمتين أو ثلاث في كل مرة، وأحياناً بإجابة محفوظة.
  • يصمت الطفل مراراً لِيبحث عن مفردات بسيطة أو يعيد استعمال كلماته أو كلمات محاوره أو كلمات من لغته الأولى.
  •  يستطيع الطفل أن يحقق المؤشرات الآتية (على سبيل المثال لا الحصر):

1-    يستطيع الطفل إلقاء التحية والاستئذان.

2-    يستطيع الطفل أن يقدم معلومات أساسية عن نفسه وأشخاص يعرفهم.

3-    يستطيع الطفل أن يعرف نفسه والآخرين.

4-    يجيب الطفل عن أسئلة متنوعة بسيطة تتعلق بما يحبه وما لا يحبه، وما يفعله الآن أو ما فعله سابقاً.

5-    يطرح الطفل أسئلة مباشرة وبسيطة باستعمال مَن وماذا ومتَى وأين.

6-    يستطيع الطفل الحديث عن بعض الأمور البسيطة في حياته اليومية وعن محيطه المباشر مثل المدرسة والبيت.

7-    يعرض الطفل معلومات بسيطة عن مواضيع تعلمها مثل أسماء الأماكن والحيوانات والألوان.

 

المستوى المبتدئ الأعلى:

  • يستطيع الطفل أن يتعامل مع عدد قليل من المهام التواصلية غير المعقدة في مواقف اجتماعية بسيطة.
  • يقتصر كلام الطفل على بعض المواضيع المألوفة والضرورية المتعلقة بحياته الشخصية ومحيطه المباشر، والأمور المفضلة لديه وحاجاته الضرورية، كما يستطيع ذكر مسميات الأشياء الأساسية.
  • يجيب الطفل عن أسئلة بسيطة ومباشرة وعن طلبات للمعلومات بجمل مفهومة أحياناً، إلا أنه لا يستطيع المثابرة على هذا الأداء.
  • يستطيع الطفل أن يوجه بعض الأسئلة المحفوظة.
  • يستطيع الطفل التعبير عن معان شخصية بالاعتماد الشديد على العبارات المحفوظة أو المكونة من كلمات مألوفة وعلى ما يسمعه من محاوره.
  • يتألف معظم كلام الطفل من جمل قصيرة في الزمن المضارع وتكون أحياناً غير دقيقة لغوياً.
  • تؤثر لغة الطفل الأولى على نطقه ومفرداته وتراكيبه مما يؤثر على فهم حديثه فهماً واضحاً.
  • يستطيع الطفل أن يحقق المؤشرات الآتية (على سبيل المثال لا الحصر):

1-    يتبادل الطفل بعض المعلومات الشخصية مع الآخرين مثل عنوان المنزل والبريد الإلكتروني وجنسيته وأفراد أسرته ورفاقه.

2-    يستطيع الطفل أن  يتحدث أو يسأل عن أشياء مألوفة في صورة.

3-    يستطيع الطفل التعبير عن حالة الطقس مستعيناً بخريطة جوية.

4-    يستطيع الطفل أن يسأل ويجيب عن أسئلة بسيطة حول التاريخ والوقت والمكان والموعد.

5-    يستطيع الطفل أن يسأل عن الاتجاهات ويعطي إرشادات حول الوصول إلى وجهة ما.

6-    يستطيع الطفل أن يوجه دعوة أو يقبلها أو يرفضها.

7-    يستطيع الطفل التفاعل في عملية طلب طعام أو شراء حاجة ما.

8-    يستطيع الطفل أن يقدم وصفاً لعائلته وأصحابه ومدرسته.

9-    يصف الطفل بصورة بسيطة حدثاً ما أو تجربة قصيرة مألوفة لديه.

10-            يعرض الطفل معلومات بسيطة عن المواضيع التي تعلمها مثل تجربة في حصة العلوم أو موضوع في مادة أخرى.

المستوى المتوسط الأدنى:

  • يستطيع الطفل التعامل بنجاح مع عدد محدود من المهام التواصلية غير المعقدة في مواقف اجتماعية بسيطة.
  • يقتصر كلام الطفل على بعض الحوارات الحياتية ومواضيع متوقعة وضرورية للعيش في مجتمعه، تتعلق هذه المواضيع بمعلومات شخصية أساسية عن الذات والأسرة والمنزل والأنشطة اليومية والهوايات والأشياء المفضلة، وكذلك بعض الحاجات الضرورية مثل طلب الطعام في المطعم وشراء حاجيات أساسية من السوق.
  • يستطيع الطفل الإجابة عن أسئلة مباشرة أو طلب معلومات، وقد يتعثر في ذلك، ويستطيع أيضا طرح القليل من الأسئلة الصحيحة والمناسبة  للسياق.
  • يستطيع الطفل التعبير عن معان شخصية من خلال المزاوجة بين عناصر لغوية معروفة لديه وعناصر مما يسمعه من المتحاور معه لينشئ جملاً منفردة وتعبيرات خاصة.
  • يتصف كلام الطفل بالتردد ويحتوي على أخطاء لغوية وهو يبحث عن تراكيب ومفردات مناسبة.
  • يتصف كلام الطفل بفترات صمت متكررة وإعادة صياغة غير ناجحة وتصحيح ذاتي.
  • يتصف نطق الطفل ومفرداته وتراكيبه النحوية بتأثرها الشديد بلغته الأولى، إلا أنه قادر على إيصال المعنى المطلوب في حديثه.
  • يستطيع الطفل أن يحقق المؤشرات الآتية (على سبيل المثال لا الحصر):

1-    يستطيع الطفل المشاركة في محادثات بسيطة حول أمور يومية مثل العائلة أوالمدرسة أو الاهتمامات الشخصية والروتين اليومي.

2-    يصف الطفل أشخاصاً وأحداثا ومعالم مشهورة وأماكن مفضلة .

3-    يعبر الطفل عن حاجاته وورغباته المتعلقة بمدرسته وحياته اليومية.

4-    يقدم الطفل معلومات عن مواضيع متعددة كقواعد لعبة ما أو خطوات تحضير وصفة طعام أو قضاء عطلة.

5-    يتحدث الطفل عن برنامج أو شخصيات مفضلة لديه.

 

المستوى المتوسط الأوسط:

  • يستطيع الطفل التعامل بنجاح مع مهام تواصلية غير معقدة في مواقف اجتماعية بسيطة، إذ يقتصر حديثه عادة على حوارات مألوفة وحياتية وضرورية للعيش في مجتمعه.
  • إجابة الطفل عن الأسئلة المباشرة أو طلبات المعلومات تتسم بالدقة والوضوح.
  • عند الحاجة، يستطيع الطفل طرح أسئلة مختلفة للحصول على معلومات بسيطة تلبي حاجات أساسية مثل الحصول على معلومات للوصول إلى مكان ما، والأسعار والخدمات.
  • يستطيع الطفل تقديم بعض المعلومات، لكنه يجد صعوبة في ربط الأفكار وفي استعمال الزمن المناسب وتصريف الأفعال، واستعمال أساليب التواصل مثل توضيح الأفكار والتوسع.
  • يستطيع الطفل التعبير عن معان شخصية من خلال إنشائه جملاً مترابطة ويحتوي كلامه على فترات توقف وإعادة صياغة ناجحة وتصحيح ذاتي فيما يبحث عن المفردات المناسبة والأشكال اللغوية الملائمة للتعبير عن نفسه تعبيراً مفهوماً.
  • يستطيع الطفل أن يحقق المؤشرات الآتية (على سبيل المثال لا الحصر):

1-    يستطيع الطفل أن يبدأ محادثة وينهيها، وأن يسأل عن معلومات وتفاصيل.

2-    يستطيع الطفل إجراء مقابلة مع شخص ما.

3-    يستطيع الطفل التحدث عن روتينه اليومي وهواياته واهتماماته الشخصية.

4-    يستطيع الطفل أن يعطي أسبابا لاختياراته.

5-    يعطي الطفل معلومات وتفاصيل عن أنشطة قام بها أو ينوي أداءها.

6-    يتحدث الطفل عن بلاد أخرى وأحداث وشخصيات تاريخية.

7-    يقدم الطفل عرضاً يصف تجربة شخصية سابقة أو شيئًا تعلمه.

 

المستوى المتوسط الأعلى:

  • يتمكن الطفل من التحاور بمستوى مناسب من الطلاقة حين يتعامل مع المهام العادية والمواقف الاجتماعية.
  • يستطيع الطفل أداء مهام تواصلية غير معقدة  بنجاح في مواقف اجتماعية تقتضي تبادل معلومات بسيطة تتعلق بالعمل والدراسة والهوايات والاهتمامات الخاصة والمجلات التي يبرع فيها.
  • يستطيع الطفل استعمال تراكيب لغوية متعددة تشمل استعمال الأزمنة المختلفة، لكنه لا يتمكن من الثبات في أدائها بجودة متسقة كل الوقت.
  • لا تزال مظاهر اللغة الأولى عند الطفل واضحة (تطعيم الكلام باللغة الأولى واستعمال كلمات مستعارة والترجمة الحرفية وغير ذلك) وقد تحدث فجوات في القدرة على التواصل.
  • يستطيع الطفل أن يحقق المؤشرات الآتية (على سبيل المثال لا الحصر):

1-    يستطيع الطفل أن يسأل ويجيب عن أسئلة تتعلق بفعاليات معينة أو هوايات أو نمط حياة أو أنشطة رياضية وألعاب.

2-    يقدم الطفل معلومات عن تاريخ أسرته أو يتحدث عن مهنته المستقبلية.

3-    يستطيع الطفل أن يعدل موعداً ما مع ذكر السبب.

4-    يستطيع الطفل أن يرجع شيئاً كان قد اشتراه مع إبداء الأسباب.

5-    يستطيع الطفل أن يستعمل عبارات من إنشائه لتقديم شرح أو للسؤال عن عملية تتطلب خطوات متعددة.

6-    يقدم الطفل عرضاً يشرح فيه سلسلة من الخطوات لإنجاز شيء ما في محيط مدرسته أو حياته اليومية.

7-    يقدم الطفل عرضاً عن شخصية قيادية مؤثرة.

 

المستوى المتقدم الأدنى: 

  • يتمكن الطفل من التحاور بيسر وثقة حين يتعامل مع المهام العادية والمواقف الاجتماعية.
  • ينجح الطفل في أداء مهام تواصلية عديدة تقتضي تبادل معلومات ذات جوانب متعددة.
  • يستطيع الطفل استعمال العديد من التراكيب اللغوية المناسبة.
  • يستطيع الطفل غالباً السرد والوصف في جميع الأزمنة مستعملاً كلاماً مترابطاً في مستوى الفقرة.
  • يبدي الطفل بعض الضعف في كلامه كتعثره أحياناً في متابعة السرد أو الوصف في الزمن الرئيس الملائم، وقد لا يرقى كلامه إلى مستوى فقرة مترابطة، أو تتراجع لديه سعة المفردات وملاءمتها للموضوع.
  • يستطيع الطفل أن يحقق المؤشرات الآتية (على سبيل المثال لا الحصر):

1-    يستطيع الطفل أن يشرح أو يقدم عرضاً عن القواعد الأساسية، والقوانين والأحكام التي تؤثر في حياته في المدرسة والمجتمع، ويجيب عن أسئلة حولها.

2-    يستطيع الطفل أن يناقش مع زملائه خطة لرحلة أو فعالية معينة.

3-    يقدم الطفل عرضاً حول خبر أو قصة أو ظاهرة متداولة في وسائل الإعلام.

4-    يقدم الطفل ملخصاً شفوياً عن حدث ثقافي أو تاريخي أو رياضي.

المستوى المتقدم الأوسط:

  • يستطيع  الطفل أن يؤدي بنجاح مهام تواصلية متعددة مثل قدرته على المشاركة في معظم المحادثات غير الرسمية، وفي عدد محدود من المحادثات الرسمية المتعلقة بالعمل وآخر المستجدات والاهتمامات العامة والاجتماعية.
  • يبدي الطفل مقدرة على السرد والوصف  في جميع الأزمنة الرئيسة من ماض وحاضر ومستقبل بكلام بمستوى الفقرة.
  • يرتكب الطفل إجمالاً بعض الأخطاء في الإعراب أثناء حديثه.
  • أداء الطفل للمهام التواصلية مستقر في مستوى جودته، وهو قادر على  استعمال أساليب تواصلية كإعادة الصياغة وتوضيح الأفكار وشرحها.
  • يشارك الطفل في الحوار بسلامة لغوية كافية ووضوح ودقة في نقل الرسالة المقصودة.
  • يستطيع الطفل أن يحقق المؤشرات الآتية (على سبيل المثال لا الحصر):

1-    يستطيع الطفل أن يتحدث عن قضايا متداولة حاليًّا كالقيادة بتهوّر والتلوّث ومشاكل السلوك والحياة الصحية.

2-    يستطيع الطفل المقارنة بين أنماط الحياة في بلدان وأزمنة مختلفة مثل أثر التكنولوجيا على حياتنا المعاصرة.

3-    يستطيع الطفل التحدث عن حل لمشكلة غير متوقعة واجهته مثل الغياب عن مدرسته بسبب ظرف طارئ.

4-    يستطيع الطفل إجراء مقابلة رسمية أو المشاركة فيها.

5-    يقدم الطفل عرضاً يروّج فيه لفكرة أو فعالية أو منتج ما.

 

المستوى المتقدم الأعلى:

  • يستطيع الطفل أن يتعامل مع عدد كبير من المهام التواصلية بسهولة ويسر وثقة، ويشارك بفاعلية في معظم  الحوارات غير الرسمية وبعض الحوارات الرسمية .
  • يبدي الطفل مقدرة على السرد والوصف في جميع الأزمنة.
  • يستطيع الطفل في الوصف والسرد ربط الأفكار الرئيسة والتفاصيل الداعمة لها في شكل كلام  مترابط  بطول الفقرة.
  • يستطيع الطفل التعامل بنجاح وسهولة نسبية مع الصعوبات اللغوية الناجمة عن تعقيد أو تحول غير متوقع في موقف عادي أو مهمة تواصلية مألوفة لديه عادة.
  • يتصف كلام الطفل بالانسياب، فنطاق مفرداته واسع وتراكيبه متنوعة.
  • يستطيع الطفل تناول عدد من المواضيع المألوفة في حواراته مناقشاً إياها بدقة لغوية عالية ووضوح فكري.
  • يستطيع الطفل أن يحقق المؤشرات الآتية (على سبيل المثال لا الحصر):

1-    يستطيع الطفل أن يتحدث بثقة عن نطاق متنوع من الأحداث والفعاليات في الأزمنة المختلفة مثل ذكريات طفولته، وإجازته وخططه المستقبلية، والتحديات التي تواجهه في دراسته.

2-    يستطيع  الطفل تبادل معلومات عن مواضيع مختلفة خارج إطار اهتماماته الشخصية مثل خصائص مجتمعه ومشاكل البيئة والسياحة والعمل.

3-    يعبر الطفل عن آرائه وأفكاره بثقة، وبشكل مفصل حول مواضيع مختلفة.

4-    يعبر الطفل عن وجهة نظره ويدعم ذلك بأسباب  وحجج واضحة مثل ظاهرة استعمال الهاتف أثناء القيادة وترشيد استهلاك الطاقة والسلوك المتوقع من المراهقين.

مدونات سابقة للكاتبة

سل الأستاذ Hocaya sor
نص Metin
فيديو Video
ارفع ملفا Dosya yükle
اختر ملفا من جهازك
Bilgisayardan Bir Dosya Seçin
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Aracılığıyla Giriş
مواد أخرى Daha Fazla