صناعة الكلام وسياسة الإبداع


مرَّ بِشْرُ بنُ المعتمِر بإبراهيم بن جَبَلة بن مَخْرَمة السَّكونيِّ الخطيبِ، وهو يعلِّم فتيانهم الخَطابة، فوقف بِشر فظنّ إبراهيمُ أنّه إنّما وقَفَ ليستفيد أو ليكونَ رجلا من النَّظّارة.

فقال بِشر: اضربُوا عمّا قالَ صَفْحًا واطوُوا عنه كَشْحًا، ثمّ دَفَع إليهم صحيفةً من تحبيره وتنميقه، وكان أوّلها:

خُذْ من نفسِك ساعةَ نشاطِك وفراغِ بالك وإجابتِها إياك، فإنّ قليل تلك الساعةِ أكرَمُ جوهرًا، وأشرَفُ حسَبًا، وأحسن في الأسماع، وأحلَى في الصدور، وأسلَمُ من فاحش الخَطَاءِ، وأجْلَبُ لكلِّ عين وغُرّةٍ، مِن لفظٍ شريفٍ ومعنًى بديع.

وإياك والتوعُّرَ، فإنّ التوعُّر يُسلمِكُ إلى التعقيد، والتعقيدُ هو الذي يَستهْلكُ معانِيَكَ، ويَشين ألفاظَك.

ومن أَرَاغَ معنًى كريما فليلتمِسْ له لفظا كريما؛ فإنّ حقَّ المعنى الشريفِ اللفظُ الشّريف، ومن حقِّهما أن تصونَهما عما يُفسدُهما ويُهجِّنُهمَا.

فكُن في ثلاثِ منازلَ:

-أولاها أن يكون لفظُك رشيقا عَذْبا، وفَخْما سهلا، ويكونَ معناك ظاهرا مكشوفا، وقريبا معروفا، إمَّا عند الخاصّة إن كنتَ للخاصّة قصَدت، وإمَّا عند العامّة إنْ كنتَ للعامّة أردت.

والمعنى ليس يشرُف بأن يكونَ من معاني الخاصَّة، وكذلك ليس يتَّضع بأن يكون من معاني العامَّة، وإنّما مَدارُ الشّرَف على الصواب وإحراز المنفعة، مع موافَقَة الحال، وما يجب لكلّ مَقام من المقال، وكذلك اللفظ العامّيّ والخاصّيّ؛ فإنْ أمكنَكَ أن تَبلُغ من بيان لسانك، وبلاغةِ قلمك، ولُطف مَدَاخلك، واقتدارِك على نفسك، إلى أن تُفْهِمَ العامَّةَ معانيَ الخاصَّة، وتكسُوَ معانيَك الألفاظَ الواسطة التي لا تَلطُف عن الدَّهْماء، ولا تَجفُو عن الأَكْفاء، فأنت البليغ التامّ.

-فإن كانت المنزلةُ الأولى لا تُواتيك ولا تَسنَح لك عند أوَّل نظَرك وفي أول تكلُّفك، وكنت تجد اللّفْظةَ لم تقع موقعَها ولم تَصِرْ إلى قرارها وإلى حقِّها من أماكنها المقسومة لها، والقافيةَ لم تحُلَّ في مركزها وفي نِصابها، ولم تتَّصل بشكلها، وكانت قلقةً في مكانها، نافرةً مِن موضعها، فلا تُكْرِهْها على اغتصاب الأماكن، والنزولِ في غير أوطانها.

فإنّك إذا لم تَتَعاطَ قرضَ الشّعر الموزون، ولم تتكلَّفْ اختيارَ الكلام المنثور، لم يَعِبْك بترك ذلك أحد.

فإنْ أنتَ تكلّفتهما ولم تكن حاذقا مطبوعا ولامُحْكِما لشأنك، بصيرا بما عليك وما لَكَ، عابَكَ مَن أنت أقلُّ عيبا منه، ورأى مَن هو دونَك أنّه فوقَك!

فإن ابتُليت بأنّ تتكلَفَ القولَ، وتتعاطى الصنْعةَ، ولم تسْمح لك الطِّباعُ في أوّل وَهلة، وتَعصَّتْ عليك بَعْدَ إجالة الفكرة، فلا تعجَلْ ولا تضْجَر، ودَعْهُ (أي القول) بياضَ يومك وسوادَ ليلتِك، وعاوِدْه عند نشاطِك وفراغِ بالك؛ فإنَّك لا تَعدِم الإجابَة والمواتاة، إن كانت هناك طبيعةٌ، أو جرَيْتَ من الصِّناعة على عِرْق.

- فإن تمنّعَ عليك بعدَ ذلك من غير حادث شُغلٍ عَرَضَ، ومن غير طول إهمال؛ فالمنزلةُ الثّالثةُ أن تتحوَّلَ من هذه الصناعة إلى أشْهَى الصناعاتِ إليك، وأخفِّها عليك؛ فإنَّك لم تشتهها ولم تنازِعْ إليها إلاّ وبينَكما نَسبٌ.

والشّيءُ لا يحِنُّ إلاّ إلى ما يُشاكلُه، وإن كانت المشاكلة قد تكون في طبقات؛ لأن النفوسَ لا تجود بمكْنونها معَ الرّغْبة، ولا تسْمح بمخزونها مع الرّهْبة، كما تجود به مع الشَّهوة والمحبّة، فهذا هذا!

 المصدر:

البيان والتبيين للجاحظ (بتصرف)

-عبد السلام هارون: 1/135-138

-حسن السندوبي: 1/104-106.


 

اسم التفضيـل

دلالته

يدل اسم التفضيل على اشتراك شيئين في صفة، وزيادة أحدهما على الآخر فيها، مثل: خالد أشجع من زيد.

وزنه

  • يُصاغ اسم التفضيل على وزن أفعل للمذكر، وفُعْلى للمؤنث مثل: محمّد أفضل الرجال، ومريم فُضْلَى النساء.
  • ويشترط في الفعل الذي يشتق منه اسم التفضيل شروط أهمها:

 - أن يكون ثلاثيًّا؛ فلا يصاغ مما زاد على ثلاثة أحرف؛ نحو استفهم ودحرج وكاتب.

- أن يكون تامًّا؛ فلا يصاغ من الأفعال الناقصة مثل كان وأخواتها.

- أن يكون متصرِّفًا؛ فلا يصاغ من الأفعال الجامدة التي تلزم صيغة واحدة مثل: نِعْم وبِئْس، وعسى وليس.

- أن يكون معناه قابلا للتفاضل والتفاوت، فلا يصاغ من الفعل الذي يدل حدث يأتي دفعة واحدة مثل مات وهلك.

- ألا يكون الوصف منه (أي اسم الفاعل أو الصفة المشبهة) على وزن أَفْعَل الذي مؤنثه فَعْلاء (وهو ما يدل في الغالب على الألوان والعيوب) نحو: عرِج وخضِر؛ وذلك مخافة اللبس بين التفضيل وبين مجرد الصفة.

  •  إذا أردنا صياغة اسم التفضيل من فعل غير مستوف للشروط السابقة؛ فإننا نأتي بمصدر الفعل، منصوبا على التمييز، بعد "أشدَّ" أو "أكثر" أو "أحسن" أو ما في معناها، كما جاء في النص: (فإنّ قليل تلك الساعةِ أكرَمُ جوهرا، وأشرَفُ حسَبا، وأبلغ أثرا).

مطابقته لموصوفه

لاسم التفضيل من حيث مطابقته لموصوفه وعدمها ثلاث حالات:
* وجوب المطابقة (في الإفراد والتثنية والجمع والتذكير والتأنيث والتنكير والتعريف)؛ وذلك إذا كان معرفا بـ"أل" مثل: هذا هو الرجل الأفضل، وهذه هي المرأة الفضلى، وهؤلاء هم الرجال الأفاضل...

* جواز المطابقة وعدمها؛ وذلك عندما يُضاف إلى معرفة مثل: مريم أفضل النساء، مريم فضلى النساء/ العلماء أفضل الناس، العلماء أفاضل الناس...

* عدم المطابقة ولزوم الإفراد والتذكير والتنكير (أي استعماله بصيغة "أفعل")؛ وذلك عندما:
- يضاف إلى نكرة مثل: الماء أرخصُ موجودٍ وأعزُّ مفقود.
- أو يجرد من "أل" والإضافة، والأغلب في هذه الحالة أن يقترن بـمِن مثل: المتنبي أشعرُ من أبي تمام، ومريم أفضل من هند، والبنتان أجمل من أخيهما، والأمهات أرحم من جميع النساء.

عمله في الجملة

يرفع اسم التفضيل الفاعل، وهو في الغالب ضمير مستتر، مثل: سعد أعلم من سعيد؛ ففي أعلم ضمير مستتر يعود على سعيد.

وكثيرا ما يُتبع اسم التفضيل باسم منصوب على التمييز يبين وجه المفاضلة والمقارنة، نحو: الشعر أقوى أثرا في النفس من النثر، وأبو تمام أبعد صيتا من البحتري، والناس أكثر حبا للمتنبي.

سل الأستاذ Ask the Teacher
نص Text
فيديو Video
ارفع ملفا Upload a file
اختر ملفا من جهازك
Select the file in your computer
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Sign in with
اللغة

اضربُوا عمّا قالَ صَفْحا واطوُوا عنه كَشْحا: أعرضوا عنه ولا تلتفتوا إليه.

النظّارة: المشاهدون.

من تحبيره وتنميقه: من إعداده وتخيُّره.

الخَطاء: الخطأ.

وأجْلَبُ لكلِّ عَين وغُرّةٍ: أنفع في نَيْل كل نفيس وكريم.

التوعُّر في الكلام: التعمُّق في عويصه وغامضه.

يَسْتهلِك معانيَك: يَشِينُها ويُضْعِفها.

أراغ معنىً كريما: طلبه وسعى له.

يُهجِّنُهما: هجّن الأمر؛ قبّحه وشوّهه.

يتّضِع: ينحَطُّ ويَسْخُف.

مَدارُ الشّرَف: مآله وحقيقته.

إحراز المنفعة: نَيْلها وحِيازتها.

الألفاظ الواسطة: الألفاظ الخيِّرة الكريمة؛ البليغة الواضحة.

تَلطُف: تَغْمُض وتَخْفى.

تجفو عن الأكفاء: تنبو وتتباعد عن ذوقهم، والأكفاء هنا البلغاء.

الدَّهْماء: العامّة.

لا تُواتيك: لا تطاوعك ولا تنقاد لك.

لا تَسنَح: لا تتيسّر ولا تُتاح.

إذا لم تتعاط قرض الشعر: تعاطى الشيء مارسه وعالجه، وقرْض الشعر: نظمه.

تَعصَّتْ عليك بَعْدَ إجالة الفكرة: تعصّت: استعصت وتمنّعت، وإجالة الفكر: إعماله مرة بعد مرة.

إن جرَيْتَ من الصِّناعة على عِرْق؛ أي إن كانت لك في البلاغة موهبة أو سجيّة.

المُشاكَلة: المُشابَهة والمجانسة.

مواد أخرى More