الطِّبّ بمدينة مرّاكش في القرن السادس الهجري

جاء في كتب التاريخ أن يوسف بن تاشفين (أمير المرابطين) اختطّ مدينة مَرّاكُش في النصف الثاني من القرن الخامس الهجري (النصف الثاني من القرن الحادي عشر الميلادي)، وأنه اختطّها في موضع مخافة، كان اللصوص يقطعون فيه الطريق على القوافل، في أرض قاحِلة ماحِلة.. حتى إن الطائر ربما طار حولها فسقط من العطش والرَّمْضاء!

ثم تغيّر الحال وتبدّلت الأمور؛ فأصبحت مراكش طيبةَ التُّربة عذبةَ الماء كثيرةَ الزروع والثِمار، وأكثرَ بلاد المغرب جناتٍ وبساتينَ وأعنابا وفواكهَ وزيتونا.

قال المؤرخون: وعَظُم شأنُها في دولتَي المُرابطين والموحِّدين، فكانت حاضرة البلاد ودار مَمْلكتها، وأكبرَ مدنها وأشرفَها وأطيبَها!

وفي سنة خمس وثمانين وخمسمئة أجرى الأمير المنصور يعقوب بن يوسف بن عبد المؤمن (554-595هـ) ثالث أمير في دولة الموحِّدين، في وسط مراكش؛ نهرا صغيرا يخرج من قصره فيشُقُّ المدينة، فيستقي منه الناس وتشرب منه الدوابّ.

وفي عهد هذا الأمير شهدت المدنية ازدهارا واسعا في العُمْران، وسَعَة وبَسْطَة في العلم والرزق، وانتشارا للأمن والرخاء. فتنافس الناس في البناء وشُيِّدت المساجد والمنائر، وبُنِيت الفنادق والحمَّامات.

البِيمَارسْتان المُدْهِش!
وكان من حسنات الأمير المنصور الكثيرة؛ مستشفى "دار الفرج" الذي كان آية من آيات الجمال والحسن، ومَعْلَما من معالم الحضارة والرُّقِيّ، حتى كان "يدخله العليل فيعايِنُ ما فيه من المَنازِه والمياه والرياحين... فينتعِش من حينه بقدرة الله"! (1)

يقول عبد الواحد المراكشي: "وبنَى (يعني الأمير المنصور) بمدينة مراكش بِيمَارَسْتانا ما أظن أن في الدنيا مثلَه؛ وذلك أنه تَخيّر ساحة فسيحة بأعدل موضع في البلد، وأمر البنّائين بإتقانه على أحسن الوجوه، فأتقنوا فيه من النُّقوش البديعة والزخارف المحكمة ما زاد على الاقتراح.

وأمر أن يُغْرَس فيه مع ذلك من جميع الأشجار المشمومات والمأكولات. وأجرى فيه مياها كثيرة تدور على جميع البيوت، زيادة على أربع بِرك في وسطه.

ثم أمر له بأنواع الفُرُش النفيسة كالصُّوف والكَتّان والحرير وغير ذلك، حتى زاد على الوصف، وأتى فوق النَّعْت.

وأجرى له ثلاثين دينارا في كل يوم، وجلب إليه الأدوية، وأقام فيه الصيادلة لصناعة الأشربة والأدهان والأكحال، وأعدّ فيه للمرضى ثيابَ ليل ونهار للنوم.

فإذا نَقِهَ المريض، فإن كان فقيرا أمر له عند خروجه بمال يعيش به ريْثَما يَسْتَقِلُّ، وإن كان غنيّا دفع إليه ماله وتُركَ وشأْنَه!

ولم يَقْصِرْه على الفقراء دون الأغنياء، بل كان كل من مرض بمَرّاكُش من غريب يحمل إليه ويعالج إلى أن يستريح أو يموت"! (2)

 

الهوامش

(1) الاستبصار في عجائب الأمصار، نشرة الدكتور سعد زغلول عبد الحميد، ص (208-210)

(2) المعجب في تلخيص أخبار المغرب (بتصرف يسير)، تحقيق محمد سعيد العريان ومحمد العلمي.

ص (287-288).

وانظر ص 540-541 من الروض المعطار في خبر الأقطار، بتحقيق إحسان عباس، مكتبة لبنان.

 

 

 

اختبر مستواك Test de niveau
سل الأستاذ Allo professeur !
نص Texte
فيديو Vidéo
ارفع ملفا Importer un fichier
اختر ملفا من جهازك
Importer un fichier
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Se connecter avec
اللغة Langue

اخْتَطَّ المدينة: هيّأ أرضها للعمارة والبناء.

قاحِلة ماحِلة: يابسة خالية من النبات.

الرَّمْضاء: شِدّة الحرّ.

حاضرة البلاد: عاصمتها وكُبْرى مدنِها.

العليل: المريض.

الـمَنازِهُ: جمع مَنْزَهٍ وهو مكان التّنَزُّه.

ينْتعِش: يَبْرَأ ويُشْفَى.

البِيمارَسْتان: المستشفى، فارسي معرّب.

بأعدل موضع: بأكثر الأماكن استواء واطمئنانا.

الأشجار المَشْمومة: العَطِرة.

الأشجار المأكولة: المثمرة.

البِرَكُ: جمع بِرْكة وهي حوض الماء.

الأَدْهَان: جمع دُهْن، وهو هنا ما تُدْهَن به الجروح كالمَرْهَم ونحوه.

الأَكْحال: جمع كُحْل، وهو ما يوضع في العين من حَجر وصَمْغ للعلاج.

نَقِهَ المريض: بَرِئ وتعافَى.

مواد أخرى Plus