الْعَبْقَرِيُّ الطَّرِيفُ Un drôle de génie!


كان أحمد عبقريا غريب الأطوار؛ فكنت تجده نجارا وكنت تجده حلاقا، وقد تلقاه تاجرا، أو سباكا، أو بناء، أو طبيبا يعالج المرضى، ويداوي الحيوانات.

ثم إنك تجده أينما ذهبت، فهو في المقاهي والأسواق، وهو في الحدائق والشوارع، وهو في ولائم الأفراح، وفي مجالس العزاء!

وكان كثير المشاريع؛ يبدأ عملا من الأعمال أو حرفة من الحرف وينجح فيها غاية النجاح، ثم يتركها وينصرف إلى غيرها.

ومع هذا كله فقد كان يمشي على ساق واحدة، أو كان يمشي على ساقين؛ إحداهما طبيعية، والأخرى عكاز صنعه هو بنفسه.

وفي يوم من الأيام سمع أن هناك مستشفى يتبرع للمحتاجين بالأرجل الصناعية، فطار إليه وظل يقوم ويقعد حتى حصل على ساق صناعية، وعاد إلى القرية يمشي على ساقين!

ولكنه أصبح يمشي بوقار وهدوء، وتخلى عن كثير من أعمال الفرح والمرح التي كان يملأ بها شوارع القرية! 

وفي مرة من المرات تفاجأ أهل القرية بأحمد يقفز من القطار، ويجري في الشارع؛ يمزح مع هذا ويضحك من هذا في خفة ومرح، وهو يمشي على ساق واحدة وبيده عكاز!

وهنا سأله أهل القرية: أين ساقك؟

فأجاب: كان لي صديق مبتور الساق وأراد أن يتزوج، فاستعار ساقي الصناعية فأعرتها له، ولكنه لم يعدها إلي!

وكأني والله كنت في سجن، أو كان في قدمي قيد، فأبعد الله تلك الساق ولا ردها!

المصدر:

"آخر الدنيا" ليوسف إدريس، مطبعة مصر. 

ص 55-65 (بتصرف).

اختبر مستواك Test de niveau تشكيل Vocalisation
سل الأستاذ Allo professeur !
نص Texte
فيديو Vidéo
ارفع ملفا Importer un fichier
اختر ملفا من جهازك
Importer un fichier
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Se connecter avec
مفرداتVocabulaire
نَجَّار Charpentier

حَلّاق Coiffeur

تاجِر Marchand

سَبّاك Plombier

بَنّاء Maçon

طَبيب Docteur

ساقٌ Jambe

عُكّاز Béquilles

يَتَبَرّع Fait un don

يَقْفِز Sauts

يَمْزَح Plaisanter

الفَرَح/ المَرَح Joie

الوَقار/ الهُدُوء calme

غريب الأطوار excentrique

وَلائِمُ الأفراح Parties de mariage

مجالس العَزاء Cérémonies funébres

ساقٌ صِناعيّةٌ Jambe artificielle

تَخَلَّى عَن... a abandonné

مواد أخرى Plus