عوامل نشأة النحو العربي


كانت العربية في العصر الجاهلي نقِيّةً صافيَة بفضل الطبيعة الجغرافية لأرض العرب، فالبحر يحيط بجزيرتهم من ثلاث جهات، فيحجزهم عن الأمم المجاورة، وتحدّ حياتُهم القبليَّةُ وطبائعُهم الاجتماعيةُ من انسِياحهم في الأرض باتِّجاه الشَّمال.

وظلت العربية شطرا من صدر الإسلام نقيّةً من الشوائب تنساب على ألسنة أبنائها بيُسْر وسهولة في أصواتها وأبْنِيتها وتراكيبها دون حاجة إلى تأمُّل أو إعمال فكر، وهم يفهمون دَلالتها بالفِطْرة التي وَرِثوها عن آبائهم وأجدادهم، ولم تكن ثَمّةَ حاجةٌ لما يَعْضُد السَّليقَة وُيقوِّيها من ضوابط اللغة وقوانين الإعراب، فقد كانت السَّليقة اللُّغويَّة هي الـمُهَيْمِنة، وهي الحامية من الخطأ.

ثم جدَّتْ أمور وتبدّلت أحوال، فتكدَّر صفو اللُّغة، وضعُفت السَّلائق واضطربت الأَلْسُن، فنشأت الحاجة إلى استخراج القواعد ووضع الضوابط التي تَعْصِم من الزلل وتَقُوم مَقامَ السليقة.

يقول أبو بكر الزُّبيديّ، في طبقات النحويين واللغويين: (ولم تزل العرب تنطِق على سجيّتها في صدر إسلامها وماضي جاهليتها، حتَّى أظهر الله الإسلام، فدخل النَّاس فيه أفواجا، وأقبلوا إليه أرسالا، واجتمعت فيه الألْسِنة المتفرِّقة، والُّلغات المختلِفة، ففشا الفساد في اللُّغة العربيَّة).

وكان ظهور ذلك على وجه التحديد أيام الخلافة الرَّاشدة في المدينة المنورة، ثم تفاقم الأمر وازدادت الحاجة -فيما بعد- فتهيأت العوامل لنشأة الدَّرس اللُّغَوي ابتداء في المدينة، بسبب ظهور اللحن، وتهديده لغةَ الدين الإِسلامي، وزحفه إلى نص القرآن الكريم.

المصدر:

أصول علم العربية في المدينة للأستاذ الدكتور عبد الرزاق الصاعدي.

نسخة المكتبة الشاملة (بتصرف).

من معاني الفاء في العربية

تكون الفاء في اللغة العربية على ثلاثة أقسام: زائدة، وجوابية، وعاطفة.

أما الزائدة فيمثّلون لها بالفاء الداخلة على خبر المبتدأ إذا تضمن معنى الشرط، نحو: "الذي يفوز فله الجائزة".

وأما الجوابية فوظيفتها الربط بين الجمل، وهي سببية دائما وقد تكون للترتيب.

والذي يعنينا هنا هو العاطفة، ولها ثلاث وظائف: الترتيب والتعقيب والسببية.

 -أما الترتيب فنوعان:

ترتيب في المعنى، نحو: "ثم جدَّت أمور وتبدّلت أحوال، فتكدَّر صفو اللُّغة وضعُفت السَّلائق، فنشأت الحاجة إلى استخراج القواعد".

وترتيب في الذكر وهو عطف مُفصّل على مُجْمَل، نحو: "توضأ، فغسل وجهه ويديه، ومسح برأسه ورجليه".

-وأما التعقيب فنحو: "بدأ اللحن ينتشر فهبّ اللغويون يضعون الضوابط"، وهو يقتضي عدم وجود مهلة أو تراخ بين المعطوف والمعطوف عليه، بخلاف الترتيب.

-وأما السببية فهي التي يكون ما قبلها سببا لما بعدها، نحو: (فوكزه موسى، فقضى عليه).

اختبر مستواك Test de niveau تشكيل Vocalisation
سل الأستاذ Allo professeur !
نص Texte
فيديو Vidéo
ارفع ملفا Importer un fichier
اختر ملفا من جهازك
Importer un fichier
للاستفادة من هذه الخدمة الرجاء الدخول عن طريق Se connecter avec
اللغة Langue

يحجزهم: يمنعهم ويصدهم.

انسياحهم: اندفاعهم وترحُّلهم.

الشوائب: الأخلاط والعيوب.

تنساب: تجري.

أقبلوا إليه أرسالا: دخلوا فيه جماعاتٍ.

فشا الفساد: انتشر.

تفاقَم الأمر: تعاظَم.

تهيّأت العوامل: تأهّبت وتجمّعتْ.

مواد أخرى Plus