تدريس مهارة الاستماع 2 / 3

الدكتور أحمد حسـن

أستاذ اللغة العربية المساعد بجامعة بورصا ألوداغ التركية

معايير مهارة الاستماع وأهدافها 

سنعرض في هذا المقال معايير الاستماع وأهدافه عبر المستويات.

معايير الاستماع وأهدافه في المستوى المبتدئ

(أ) المعايير:

 * حدد الإطار الأوربي معايير فهم المسموع بصورة عامة في المستوى المبتدئ الأول، كالآتي: [1]

     يستطيع متابعة الحديث البطيء، والمفصل بعناية مع وقفات طويلة لاستيعاب المعنى.

* كما حدد المعايير الآتية للمستوى المبتدئ الثاني كالآتي:

   - يستطيع أن يفهم قدرا كافيا يمكنه من تلبية الحاجات الحسية؛ شريطة أن يكون الحديث مفصلا بوضوح وبطء.

   - يستطيع أن يفهم العبارات والتعبيرات المرتبطة بمجالات الاهتمام المباشر مثل: (المعلومات الشخصية

      الأساسية والأسرية، والتسوق، والجغرافيا المحلية، والتوظيف)، شريطة أن يكون الحديث مفصلا،

      بوضوح وبطء.

 (ب) أهداف الاستماع في المستوى المبتدئ:

* ذكر الدكتور رشدي طعيمة مهارات الاستماع الآتية في المستوى المبتدئ: [2]

  1. تعرف الأصوات العربية وتمييز ما بينها من اختلافات ذات دلالة.
  2. تعرف الحركات الطويلة والحركات القصيرة والتمييز بينهما.
  3. تعرف التشديد والتنوين وتمييزهما صوتيا.
  4. إدراك العلاقات بين الرموز الصوتية والمكتوبة.
  5. التمييز بين الأصوات المتجاورة في النطق والمتشابهة في الصوت.
  6. إدراك أوجه التشابه والفروق بين الأصوات العربية وما يوجد في لغته الأولى من أصوات.
  7. التمييز بين الأفكار الرئيسة والأفكار الثانوية.
  8. فهم ما يلقى على الطالب من حديث باللغة العربية وبإيقاع طبيعي في حدود المفردات التي تعلمها.
  9. التعبير عن احترام من يتحدث إليه، وأخذ حديثه باعتبار وتقدير.
  10. الاستماع إلى اللغة العربية وفهمها دون أن يعوق ذلك قواعد تنظیم المعنی.

  * اقترح الدكتور محمود الناقة الأهداف الآتية: [3]

  1. يدرك العلاقة بين الكلمات والتراكيب المسموعة.
  2. يتعرف أسماء بعض الأشياء المحيطة به أساسا لتنمية الثروة اللغوية.
  3. يفهم سؤالا يُطرح ويستجيب له.
  4. يفهم الأمر أو التوجيه ويعمل به. 
  5. يفهم محادثات قصيرة تدور حول مواقف التحية والتقديم والمجاملة والوداع.
  6. يفهم محادثات تدور حول مواقف الحياة الأسرية من طعام وعلاقات وأصدقاء...إلخ.
  7. يفهم بعض التعبيرات والأقوال الشائعة البسيطة السهلة في الثقافة العربية الإسلامية.

 * ويضيف الكاتب الأهداف الآتية:

  1.  يستخرج الفكرة الرئيسة (كأن يحدد الطالب الفكرة الرئيسة أو الموضوع بقوله: هذا النص يتحدث عن الرياضة أو العادات اليومية أو التسوق).
  2.  يستخرج بعض المعلومات التفصيلية من النص (كأن يحدد الطالب المكان، والزمان، والأعداد، والأحداث، والأشخاص، والأفعال والسبب وراء حدوثها).
  3.  يربط المسموع بالمنظور ( كأن يسمع جملة "أعطني الكتاب" فيربطها بصورة شخص يطلب كتابا).
  4.  يستمع إلى العربية بسرعة معقولة؛ ليست بطيئة متكلفة، ولا سريعة غير مفهومة.
  5.  يكرر ما استمع إليه بشكل صحيح.

ثانيا: معايير الاستماع وأهدافه في المستوى المتوسط:

(أ) المعايير:

 * حدد الإطار الأوربي معايير فهم المسموع بصورة عامة في المستوى المتوسط الأول كالآتي:

- يستطيع أن يفهم المعلومات الواقعية الواضحة عن موضوعات الحياة المشتركة، وموضوعات العمل، مفرقا بين الرسائل العامة، والتفاصيل المحددة، شريطة أن يكون الحدیث مفصلا بوضوح، ونبرة مألوفة عموما.

- يستطيع أن يفهم النقاط الرئيسة لحديث معياري واضح في أحداث مألوفة تواجهه دائما في العمل، والمدرسة، وأماكن الترفيه بما في ذلك السرد القصير للأحداث.

* كما حدد المعايير الآتية للمستوى المتوسط الثاني كالآتي:

- يستطيع أن يفهم اللغة المعيارية المبثوثة مباشرة أو مذاعة في موضوعات مألوفة أو غير مألوفة يصادفها عادة في الحياة الشخصية، أو الاجتماعية أو الأكاديمية، أو المهنية، ويؤثر على قدرته على الفهم الإزعاج الشديد في الخلفية، وبنية الخطاب الناقصة، واستخدام العبارات الاصطلاحية.

- يستطيع أن يفهم الأفكار الأساسية للكلام المعقد لغويًّا أو فكريًّا في الموضوعات التجريدية، والمحسوسة، إذا كان الكلام باللغة المعيارية بما في ذلك المناقشات التقنية في مجال تخصصه.

- يستطيع متابعة الأحاديث المسترسلة، والخطوط المعقدة للحجج شريطة أن يكون الموضوع مألوفا نوعا ما، ومسار الحديث مميزا بعلامات واضحة.

 (ب) أهداف الاستماع في المستوى المتوسط: 

  * ذكر طعيمة مهارات الاستماع في المستوى المتوسط كالآتي:

  1. انتقاء ما ينبغي أن يستمع إليه.
  2. معرفة تقاليد الاستماع وآدابه من تقدير مشاعر المتحدثين ومجاملتهم في الحديث.
  3. إعطاء الفرصة كاملة للمتحدث وعدم مقاطعته.
  4. فهم استخدام صيغ اللغة العربية من حيث التذكير والتأنيث والأزمنة والأفعال... إلخ.

  * اقترح محمود الناقة الأهداف الآتية:         

  1. يفهم بعض الأخبار القصيرة والمألوفة.
  2. يفهم التعليمات والإرشادات المتصلة بمواقف حياة المتعلم.
  3. يفهم الحوارات التي تدور حول مواقف الحياة (في مكتب البريد، في السوق، في المطعم).
  4. يفهم بعض القصص القصيرة والبسيطة من المشهور في الأدب العربي الإسلامي.
  5. يفهم حديثا سرديا حول بعض الأحوال الشخصية والاجتماعية.
  6. يفهم وصف بعض الأشياء والأماكن.
  7. يعبر بملامحه عما يستمع إليه رضا وسرورا، أو رفضا وغضبا.
  8. يفهم بعض الأحاديث البسيطة التي تدور حول الثقافة العربية الإسلامية.

   * ويضيف الكاتب الأهداف الآتية:

  1.  يميز بين الأساليب الخبرية والإنشائية التي يستمع إليها.
  2. يميز الغرض من النبر والتنغيم داخل النص.
  3. يميز بين أغراض الاستفهام (يميز بين الاستفهام التعجبي والإنكاري والتقريري)
  4.  يقترح عنوانا للنص المسموع.
  5.  يتوقع بعض أحداث النص.
  6.  يحدد غرض المتحدث.
  7.  يرتب الأفكار الواردة في النص المسموع.
  8.  يذكر معلومات وردت فيما استمع إليه.
  9.  يستنتج معلومات ضمنية وردت فيما استمع إليه.
  10.  يميز بين الحقيقة والمجاز فيما استمع إليه.
  11.  يلخص ما استمع إليه.
  12.  يحدد الأماكن على الخرائط  من نص مسموع.
  13.  يصنف المعلومات المسموعة.
  14.  يحدد الفكر الضمنية.
  15.  ينقد ما استمع إليه.
  16.  يتبنى وجهة نظر تجاه المسموع.

معايير الاستماع وأهدافه في المستوى المتقدم:

(أ) المعايير:

  * حدد الإطار الأوربي معايير فهم المسموع بصورة عامة في المستوى المتقدم الأول كالآتي: 

- يستطيع أن يفهم ما يكفي لمتابعة الأحاديث المسترسلة في موضوعات تجريدية ومركبة خارج مجاله، بالرغم من أنه قد يحتاج إلى تأكيد التفاصيل العارضة خاصة إذا كانت اللهجة غير مألوفة لديه.

- يستطيع أن يفهم مجموعة كبيرة من العبارات الاصطلاحية والعامية، مراعيا تحولات اللهجة.

- يستطيع متابعة الأحاديث المسترسلة حتى إذا لم تكن منظمة بوضوح، وحتى إذا كانت العلاقات بينها   ضمنية فقط.

* كما حدد المعايير الآتية للمستوى المتقدم الثاني كالآتي:

  - لا يواجه صعوبة في فهم أي نوع من اللغة المنطوقة بسرعة متحدث اللغة الأصلي؛ سواء كان استماعا مباشرا أو مبثوثا.

 (ب) أهداف الاستماع في المستوى المتقدم: 

     * ذكر طعيمة مهارات الاستماع في المستوى المتقدم كالآتي:

  1. التقاط الأفكار الرئيسة.
  2. التمييز بين الحقائق والآراء من خلال سياق المحادثة العادية.
  3. متابعة الحديث وإدراك ما بين جوانبه من علاقات.
  4. الانتباه لما يقال وعدم إثارة موضوعات جانبية تشتت المتحدث وتبعد عن الموضوع الرئيس للحديث.
  5. الاحتفاظ بما يسمعه حيًّا في ذهنه، فيعرف ما هو معاد.
  6. إدراك ما في بعض جوانب الحديث من تناقض.
  7. إدراك التغييرات في المعاني الناتجة عن تعديل أو تحويل في بنية الكلمة (المعنى الاشتقاقي).
  8. فهم استعمال الصيغ المختلفة في اللغة؛ من حيث ترتيب الكلمات التي تعبر عن المعنى.
  9. فهم المعاني المختلفة المتصلة بالجوانب المتعددة للثقافة العربية والإسلامية.
  10. الربط بين ما يسمعه الآن وما لديه من خبرة سابقة في موضوع.
  11. التكيف مع إيقاع المتحدث، فيلتقط بسرعة أفكار المسرعين في الحديث ويتمهل مع المبطئين فيه.
  12. المشاركة الإيجابية في الحديث، وعدم الاقتصار على السماع.
  13. التقاط أوجه التشابه والاختلاف بين الآراء.
  14. تخيل الأحداث التي يتناولها المتكلم في حديثه.
  15. استخلاص النتائج مما يسمعه من مقدمات.
  16. التمييز بين نغمة التأكيد والتعبيرات ذات الصيغة الانفعالية.
  17. تحليل ما يسمعه وتقويمه في ضوء معايير موضوعية.
  18. استخدام السياق في فهم الكلمات الجديدة، وإدراك أغراض المتحدث.
  19. إدراك ما يريد المتحدث التعبير عنه من خلال النبر والتنغيم العادي.
  20. إدراك نوع الانفعال الذي يسود الحديث، والاستجابة له.

 * اقترح محمود الناقة الأهداف الآتية:     

  1. يحدد غرض المتكلم.
  2. يتفاعل مع المتكلم ويتعاطف معه.
  3. يتوقع ما يحمله الحديث من أفكار وأحداث.
  4. يتابع التفاصيل ويحددها.
  5. يتبع التعليمات الشفهية.
  6. يتعرف تتابع التفاصيل.
  7. يستخلص المعاني.
  8. يفهم ما بين السطور.
  9. يميز الحقيقة من الخيال.
  10. يميز ما له صلة وثيقة بالموضوع عما له صلة ضعيفة.
  11. يفهم ما تعبر عنه إشارات السياق الصوتية.
  12. يفهم الحديث في ضوء خبراته السابقة.
  13. يلخص ما يقال.
  14. يحلل ويفند ما يقال.
  15. يتذوق ويستمتع بالحديث.

 * يضيف الكاتب الأهداف الآتية:

  1.  يخمن الطالب معاني التعبيرات في السياق.
  2.  يرتب الفكر التفصيلية داخل الفقرة أو الموضوع.
  3. يحدد أوجه التشابه والاختلاف بين نصين متقاربين في التفاصيل.
  4. يميز بين التفاصيل الضرورية والزائدة.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش:

* هذا المقال مقتبس من كتاب الأساس في أساليب تدريس المهارات اللغوية لغير الناطقين بالعربية (أحمد حسن محمد علي. (2021). ط1. أنقرة، دار سون تشاك. ص74-94.

[1] . الإطار المرجعي الأوربي المشترك لتعلم اللغات وتعليمها وتقييمها.(2016). ترجمة عبدالناصر عثمان صبير. جامعة أم القرى. معهد تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها. ص 100.

[2] . طعيمة، رشدي؛ مدكور، علي، هريدي، إيمان.(2010). المرجع في تعليم اللغة العربية للناطقين بلغات أخرى. ط1. القاهرة: دار الفكر العربي. ص201.

[3] . الناقة، محمود.(2013). مخطط إجرائي لإعداد كتاب أساس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها. بحث منشور في مجلة بحوث في مؤتمر أبو ظبي لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها- تجارب وطموحات-18-19 ديسمبر، عدد خاص. دار زايد للثقافة الإسلامية. ص 17.